أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4611 ]
 
بارود ضحيةُ الإرهاب
09-02-2019

رحل المناضل الأسير فارس محمد أحمد بارود في معتقل ريمون الإسرائيلي عن عمر يناهز الـ51 عامًا، وكان الأسير الفلسطيني اعتُقِلَ في 23 آذار/ مارس 1991، وكان يفترض أن يُفرَج عنه في آخر عملية تبادل للأسرى 2013، غير أنَّ حكومة نتنياهو ألغت الإفراج عن الدفعة الرابعة في الربع الأول من عام 2014.

شهيد الحُريّة في باستيلات دولة الاستعمار الإسرائيلي، كان ضحية الإهمال والإرهاب المتعمَّد من قِبَل سلطات المعتقلات الإسرائيلية، فهو قد عانى في 18 تشرين ثاني / نوفمبر 2018 من نزيف حاد، استدعى نقله لمستشفى سوروكا، حيث أُجريت له عملية جراحية استُؤصِل خلالها جزءٌ من أحد الشرايين ومن الكبد على حد سواء نتيجة تلف، وعدم التغذية بين الشريان والكبد.

ومع ذلك لم يجد الرعاية الصحية المطلوبة، بل كان هناك إهمال طبي واضح ومتعمَّد من قبل سلطات المعتقلات وطواقمها المعنية بالمسألة الطبية. وفي ذات الوقت، كان الأسير بارود يعاني أوضاعًا صحية ونفسية صعبة نتيجة الانتهاكات الخطيرة ضده وضد أخواته وإخوانه المعتقلين من قِبَل جلّادي المعتقلات الإسرائيلية، ومنها حرمانه من زيارة والدته، التي وافاها الأجل قبل عامين من الآن، منذ عام 2000، أي منذ تسعة عشر عامًا خلَت، ممَّا فاقم من وضعه الصحي، وأدّى إلى وفاته.

والشهيد بارود ليس الأول في قائمة الشهداء الأبطال داخل زنازين الموت الإسرائيلية، إنَّما هو الشهيد رقم 218 في قافلة الشهداء داخل أقبية التعذيب الإسرائيلية. وكأنَّ لغة الأرقام تُلاحق الشهيد فارس حتى في مماته، بعد أن كان منذ العام 1991 يحمل رقمًا داخل معتقلات الاحتلال، ولكنَّه ليس رقمًا بين الأرقام، بل هو رقم وعنوان خاص، وبارز، وعَلم أضاف للأرقام الكفاحية مكانةً ووزنًا في المواجهة المستمرة بين الأبطال أسرى الحُرّيّة، رُوّاد الدفاع عن الوطنية الفلسطينية، وبين جلّادي دولة الاستعمار الإسرائيلية داخل المعتقلات الإجرامية، التي تعتبر جبهة من جبهات المواجهة والتحدي بين الإرادتين الوطنية والاستعمارية.

وأيًّا كانت نتائج الفحص، والكشف الطبي، والتحقيق في استشهاد المناضل فارس بارود، فإنَّ رحيله الباكر جاء نتاج جرائم التعذيب، والانتهاك المستمر لحقوقه الإنسانية والصحية، وحرمانه من أبسط حقوق المعتقل، وهي زيارة الأهل، ما أثَّر على والدته، التي فقدت نظرها قبل رحيلها لحرمانها من رؤية ابنها، وهو ما ضاعف من حدّة الأزمات النفسية، التي عانى منها، ووضعه تحت الضغط النفسي، الذي تلازم مع وضع صحي صعب، ساهما في رحيله الباكر.

وبالتالي المسؤولية الأولى والأساسية في وفاة الأسير بارود تتحمَّلها دولة (إسرائيل) الاستعمارية، وتفرض الضرورة ملاحقتها على الجريمة البشعة في المؤسسات والهيئات الأممية لمحاكمة قيادتها الإجرامية، ودعوة الهيئات الحقوقية الأممية والإقليمية للضغط على الحكومة الإسرائيلية من فتح أبواب الباستيلات أمام هيئات المراقبة المختصّة من الصليب الأحمر، والمؤسسات القانونية ذات الصِّلة، وضرورة إلزامها بوقف سياساتها العنصرية والإجرامية ضد مناضلي الحُرّيّة، وإلزامها بالتعامل معهم كأسرى حرب، ومناضلين من أجل الحُرّيّة والسلام.

والأسير فارس بارود من سُكّان مخيم الشاطئ، وأصوله تعود لقرية بيت دراس المحتلة في عام النكبة 1948، والتي ما زال أبناؤها في بقاع الأرض يحلمون بالعودة إليها، وما تضحيات أبنائها، المتشابكة مع تضحيات أقرانهم وأشقائهم من مختلف المدن والقرى الفلسطينية، إلّا تأكيد لتمسّكهم بأرض الآباء والأجداد، والإصرار على العودة لديارهم، التي طُرِدوا منها وفقًا للحقِّ التاريخي، ولقرار الشرعية الدولية 194، ومبادرة السلام العربية. ورحيل الشهيد فارس، لن يثني أبطال الحرية داخل المعتقلات وخارجها عن مواصلة النضال الوطني حتى تحقيق الأهداف الوطنية.

   
  عمر حلمي الغول

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
لا بديل عن موقف عربي فاعل...

نصر ودروس بيرزيت...

نحو تقليد يُبصر؟...

الأسرى.. لا بورصة ولا أرقام حسابات...

"صفقة القرن" ونجاح الاختبارات الميدانية...

جنة (جبل الريسان) والصراع مع شيطان الاستيطان...

مع الحكومة من أجل أبنائي...

حكومة التحديات والعمل المضني...

الحكومة 18.. الثقة بالمُكَلِّف والمُكَلَّف...

"قيمة كل امرئ فيما يحسنه"...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
رأفت: الرئيس سيدعو وزراء...
الإضافة: 20-04-2019

المالكي: المطلوب من الدو...
الإضافة: 20-04-2019

وفد كنسي يهنئ اشتية ويدع...
الإضافة: 20-04-2019

الرئيس يبدأ زيارة رسمية ...
الإضافة: 20-04-2019

الطوائف المسيحية الغربية...
الإضافة: 20-04-2019

مقالات |
لا بديل عن موقف عربي فاع...
الإضافة: 20-04-2019

نصر ودروس بيرزيت...
الإضافة: 20-04-2019

نحو تقليد يُبصر؟...
الإضافة: 19-04-2019

الأسرى.. لا بورصة ولا أر...
الإضافة: 18-04-2019

"صفقة القرن" ونجاح الاخت...
الإضافة: 16-04-2019

تحقيقات و تقارير |
كنيستان يقتلهما الجدار...
الإضافة: 18-04-2019

31 عاما على اغتيال خليل ...
الإضافة: 16-04-2019

يوم الأسير ينبش ذاكرة نز...
الإضافة: 16-04-2019

عزون حبيسة "البوابة"...
الإضافة: 15-04-2019

"أبو جهاد".. مسير دائم ص...
الإضافة: 15-04-2019

منوعات |
معجون أسنان يقتل طفلة.. ...
الإضافة: 20-04-2019

طفل يولد من دون جلد يغطي...
الإضافة: 20-04-2019

الاحتلال وأطفال فلسطين...
الإضافة: 20-04-2019

صفقة القرن...
الإضافة: 20-04-2019

"فيسبوك" يستعد لإضافة تق...
الإضافة: 19-04-2019

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
لا بديل عن موقف عربي فاعل
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
كنيستان يقتلهما الجدار
 
بيان صادر عن قيادة حركة "فتح"– إعلام الساحة اللبنانية في ذكرى استشهاد القائد خليل الوزير
 
حِنّا صحاب الحقّ
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا