أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4398 ]
 
الفهم الخاطئ للتطبيع
01-12-2018

استوقفني لقاءٌ إذاعيٌّ مع أحد أعمدة الرأي في المشهد السياسي والإعلامي الفلسطيني يوم الأربعاء الماضي الموافق 28 تشرين ثاني/ نوفمبر 2018 عندما سأله المذيع عن هجوم التطبيع الرسمي العربي مع دولة الاستعمار الإسرائيلية، فجاءت الإجابة غريبةً وبعيدةً عن الدقة، حيث اعتبر صاحب الرأي، عدم وجود تطبيع بالمعنى الدقيق للكلمة، وأنَّ "كل ما هنالك لا يعدو محاولات اختراق مع النظام الرسمي، وهي قنوات ضيّقة ومحدودة". وأضاف، صاحب الرأي، أنَّ "الساحات العربية المرتبطة بـ(إسرائيل) في علاقات ديبلوماسية وعلنية لم ينجح فيها التطبيع. وما زال الرأي العام العربي لا يقبل التطبيع مع (إسرائيل)".

ما تقدَّم من جواب يتناقض مع الواقع في النظام الرسمي العربي، الذي يتسابق قادته ومؤسساته الحاكمة بشكل علني وسري على إقامة علاقات تطبيعية مع (إسرائيل) استجابةً لإملاءات إدارة ترامب المتصهينة، ونتيجة ضعف وتهالك النظام الرسمي العربي، وعدم تمكُّن أقطابه من الدفاع عن أنظمتهم بقواهم الذاتية، ممَّا دعا العديد منها إلى الركض في دوامة التطبيع مع دولة الاستعمار الإسرائيلية. والتطبيع هنا لا يعني مستوى وحجم النجاح بين هذا النظام أو ذاك في العلاقة مع (إسرائيل) المارقة، وانعكاس هذا النجاح في الأوساط الشعبية، لأنَّ التطبيع كأي علاقة تطبيع بين دولتين في حالة عداء، يبدأ أولاً بالعلاقات الرسمية، ثُمَّ يتحوَّل فيما بعد للإطار الأشمل. وبالتالي التطبيع مع العرب يبدأ في العلاقة الرسمية بين دولة العدو وبين الأنظمة العربية المتهافتة، كمقدمة لاختراق مزاج الجماهير الشعبية الرافض لمبدأ العلاقة مع دولة التطهير العرقي الإسرائيلية.

وهنا دلالة التطبيع تكمن وتتمثَّل في كسر "التابو" العربي السياسي والديبلوماسي والاقتصادي والتجاري والأمني والإعلامي والثقافي والرياضي، الذي تسعى من خلاله الأنظمة العربية المتورطة في عملية التطبيع المجانية إلى أيجاد ميكانيزمات ومناخ إيجابي يُهيِّئ لتوسيعه، ونقله من الحيّز الرسمي المحدود إلى الحيّز الشعبي العام، والتأصيل له. وبالتالي الحديث عن التطبيع، وبغض النظر عن حجمه، وطبيعته، والجهة المتورّطة به، لا يمكن اختزاله، أو التقليل من شأن ما يجري على الأرض، ولا يجوز ربطه بمدى انتشاره وتعميمه في أوساط الجماهير العربية. فما تريده دولة الاستعمار الإسرائيلية، هو العلاقات الديبلوماسية والسياسية والاقتصادية والأمنية بهدف ترسيخ القبول الرسمي بها كدولة "شرعية" في المنطقة العربية، واستثمار ذلك على أكثر من مستوى وصعيد في المشهد الداخلي، وفي العلاقة مع الشعب العربي الفلسطيني، ومع الشعوب العربية والإسلامية، ومن ثمَّ مع المجموعات القارية والأممية.

وما تقدَّم يحقِّق أكثر من هدف وغاية لدولة الاستعمار الإسرائيلية، منها: أولاً قلب معادلة الصراع رأسًا على عقب؛ ثانيًا شطب وتصفية عملية السلام، أو على أقل تقدير إحالتها لمسألة ثانوية غير ذات شأن؛ ثالثًا إحداث نقلة نوعية في طبيعة العلاقات مع الدول العربية، وتحويلها لعلاقات طبيعية، لا تحمل أية أبعاد عدائية؛ رابعًا إقامة تحالفات إسرائيلية عربية رسمية ضد قوى إقليمية؛ خامسًا تسيّد (إسرائيل) على رأس الإقليم الشرق أوسطي الكبير، وليس فقط على الوطن العربي، وهو ما يعني تغيير السيناريو، الذي طُبِّق سابقًا مع نهاية 2010بالاعتماد الأميركي الإسرائيلي على جماعة الإخوان المسلمين لإحداث التغيير المطلوب، إلى الاعتماد على الأنظمة العربية الرسمية المتهالكة والمهزومة والتابعة للغرب عمومًا والولايات المتحدة خصوصًا؛ سادسًا إجهاض أي عملية تحول ديمقراطي في الوطن العربي، وضرب المشروع القومي النهضوي في مقتل؛ سابعًا فتح المجال أمام (إسرائيل) لاختراق الدول الإسلامية والقارات الأفريقية والأسيوية واللاتينية الأميركية، ومن ثم المنظمات القارية والأممية؛ ثامنًا تغيير قواعد العمل السياسي والديبلوماسي في الإقليم لصالح (إسرائيل).

وعليه فإنَّ التقليل من عملية التطبيع، والخلط غير المتعمَّد بينه وبين مستوى اختراقه للجماهير الشعبية العربية فيه نكوص، وتسطيح وتبسيط لما يجري، وكأنه أمر ثانوي ليس ذا شأن هام وخطير. وهنا تكمن الثغرة العميقة في قراءة التطبيع وتداعياته وأبعاده. وهو ما يفرض على أصحاب وجهة النظر التبسيطية إعادة نظر فيما ذهبوا إليه، وقراءة اللوحة بالشاكلة الصحيحة والواجبة.

   
  عمر حلمي الغول

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
علينا أن لا نُضيِّع البوصلة، حتى لا يضيع الوطن...

عنف إسرائيلي بإيعاز أميركي بلا أفق...

الإفلاس الأمني الإسرائيلي...

تهديدٌ على مَحمَل الجِد!...

الفلسطيني الأخطر.. ومجرمو العصر...

فلسطين أقوى مما يظنون!!!...

استحضار روح انتفاضة ديسمبر...

أبو مازن.. المعلِّم والتعليم ومجلس الحكماء...

نفير الوحدة الوطنية...

هل فعلاً "حماس" حركة وطنية ومستقلة؟!...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
أبو ردينة يطلع وزير الات...
الإضافة: 17-12-2018

الحمد الله: حان الوقت لو...
الإضافة: 17-12-2018

إطلاق مناشدة لتقديم 350 ...
الإضافة: 17-12-2018

نابلس: "فتح" تطلق حملة و...
الإضافة: 17-12-2018

محافظ بيت لحم يعلن انتها...
الإضافة: 17-12-2018

مقالات |
علينا أن لا نُضيِّع البو...
الإضافة: 16-12-2018

عنف إسرائيلي بإيعاز أمير...
الإضافة: 15-12-2018

الإفلاس الأمني الإسرائيل...
الإضافة: 15-12-2018

تهديدٌ على مَحمَل الجِد!...
الإضافة: 15-12-2018

الفلسطيني الأخطر.. ومجرم...
الإضافة: 14-12-2018

تحقيقات و تقارير |
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى ...
الإضافة: 12-12-2018

بيت ساحور في الانتفاضة: ...
الإضافة: 11-12-2018

استشهاد عاشق الزعتر...
الإضافة: 04-12-2018

ضمن محاولات تهويده.. مست...
الإضافة: 04-12-2018

نساء الأغوار في وجه العن...
الإضافة: 04-12-2018

منوعات |
مواد مسرطنة في منتجات "ج...
الإضافة: 15-12-2018

لن يُخرِسوا صوتَ الحقيقة...
الإضافة: 15-12-2018

قريبا في إنستغرام.. "حسا...
الإضافة: 14-12-2018

ما السر وراء ظهور أول دم...
الإضافة: 14-12-2018

حملة عالمية للبحث عن نوع...
الإضافة: 14-12-2018

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
علينا أن لا نُضيِّع البوصلة، حتى لا يضيع الوطن
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا
 
فصائل "م.ت.ف" في لبنان تدين الإعدامات والإرهاب الإسرائيلي المنظم، وتعلن وقوفها والتفافها حول القيادة الشرعية في مواجهة التهديدات
 
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا