بعد التحرك الذي نفذه الاتحاد العام لطلبة فلسطين واللجنة الشعبية في إقليم الخروب خلال اليومين الماضيين رفضًا لوجود عشرات الطلاب خارج مقاعد الدراسة، والاكتظاظ الكبير في الصفوف والمعاناة الكبيرة التي يتعرض لها المعلمون والإدارة المدرسية، واتخاذ القرار باقفال مكتب إدارة الثانوية كخطوة احتجاجية ضد سياسة إدارة التربية والتعليم، وإصرار الاتحاد واللجنة الشعبية على استمرار تحركهم وطلبهم حضور رئيسة برنامج التربية والتعليم للأونروا في لبنان للمدرسة للاجتماع بها وإيجاد الحل لهذه الكارثة التعليمية.
حضرت صباح اليوم رئيسة التربية والتعليم للأونروا في لبنان السيدة ميرنا شما، ومدير التعليم في صيدا الأستاذ محمود زيدان، وعقد اجتماعًا مشتركًا مع وفد الاتحاد العام لطلبة فلسطين برئاسة نائب رئيس الاتحاد يوسف أحمد، وعضو القيادة محمد صيام، ومسؤول اللجنة الشعبية في الإقليم الأستاذ أحمد النصر، بحضور إدارة الثانوية وخلص الاجتماع إلى التالي:
-موافقة إدارة التربية والتعليم على طلب الاتحاد واللجنة الشعبية افتتاح أربع شعب صفية جديدة لاستيعاب الطلبة الذين لا تتوفر لهم مقاعد دراسية وخصوصًا طلاب الصف السابع.
- تأكيد إتحاد الطلبة واللجنة الشعبية على اعتبار هذا الحل مؤقت، وطالبوا الدائرة بإرسال نداء عاجل للدول والمؤسسات المانحة لتوفير تمويل لبناء صفوف جديدة داخل حرم مبنى الثانوية لاستيعاب الأعداد المتزايدة سنويًا وإنهاء مشكلة الاكتظاظ، وتجاوبت الدائرة على هذا الطلب ووعدت بارساله في أسرع وقت.
- أكد وفد الاتحاد واللجنة الشعبية رفضه للاكتظاط الكبير في الصفوف كافة، ودعا الأونروا للإسراع في توفير شعب صفية جديدة لتوفير المناخ التعليمي السليم في المدرسة، وشدد على متابعة تحركه ورفضه بقاء حالة الاكتظاظ القائمة.
 - عبر الاتحاد واللجنة الشعبية عن رفضهم للضغط الكبير والإرهاق الذي لا يحتمل الذي يتعرض له المعلمون والإدارة المدرسية بفعل هذه المشكلات، وطالبوا الأونروا بالعمل على توفير البيئة التي تمكن الهيئة التعليمية من أداء رسالتها من خلال معالجة هذه المشكلات التي يدفع ثمنها المعلم والطالب.
- وافقت إدارة التعليم في الأونروا على طلب الاتحاد العام لطلبة فلسطين واللجنة الشعبية لتوسعة مساحة المظلة الشمسية في ملعب المدرسة قبل حلول فصل الشتاء وهطول الأمطار لتوفير بيئة آمنة وسليمة للطلاب والكادر التعليمي.
- دعا الاتحاد واللجنة الشعبية إدارة الأونروا للالتزام بتوفير المواصلات لجميع الطلبة في ثانوية بيت جالا ومدرسة بيرزيت، وطالبوا الأونروا بعدم المماطلة والتهرب من المسؤولية وتوفير الحق بالتعليم لجميع الطلبة وتمكينهم من القدرة على الوصول لمدارسهم، حيث لم يعد الأهالي قادرون على توفير بدل المواصلات وهذا سيؤدي إلى تسرب أعداد كبيرة من الطلبة وهذا أمر مرفوض ولن نسمح به.
-بعد انتهاء الاجتماع قام وفد الاتحاد واللجنة الشعبية بجولة مع رئيس برنامج التربية والتعليم في لبنان ومسؤول الدائرة في صيدا داخل مدرستي بيت جالا وبيرزيت، وتم معاينة الشعب الصفية التي سيتم افتتاحها غدًا وتوفير كل مستلزماتها من مقاعد وكراسي..
- وتم التأكيد على متابعة تنفيذ هذا الاتفاق واستمرار الاتحاد العام لطلبة فلسطين بالتحرك لضمان تنفيذ كل القضايا التي طرحت.

وأخيراً يؤكد الاتحاد العام لطلبة فلسطين بأن هذه الانجازات الأولية التي تحققت هي ثمرة التحرك الذي خاضه الاتحاد واللجنة الشعبية بالتعاون مع  الأهالي والطلاب وبدعم من قيادة منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا، وسيواصل نضاله من أجل حفظ كرامة المعلم والطالب، ولن يقبل ببقاء حالة الاستهتار والإهمال لمعاناتهم وحقوقهم، وسيتابع تحركة لحين توفير الحلول الجذرية لهذه المشكلات وهذا عهد ووعد بأن نصون مستقبل طلابنا وأن نكون الأوفياء لأصحاب الرسالة النبيلة المعلمين والمعلمات الذين نقف معهم ولن نتركهم ضحية لإهمال الإدارة .


الاتحاد العام لطلبة فلسطين في لبنان
اللجنة الشعبية/ إقليم الخروب