أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
بيانات >>> بيانات  [العدد الإجمالي: 248 ]
 
بيان صادر عن حركة التَّحرير الوطني الفلسطيني "فتح"- لبنان
18-12-2017
[عدد المشاهدة: 2528 ]

بسم الله الرحمن الرحيم

يا جماهير شعبنا الفلسطيني المجاهد والصَّامد، والمُرابط على أرض الرِّباط، والمقاوم للإحتلال والإستيطان والتهويد.

يا جماهير أمتنا العربية والإسلامية، فلسطين في خطر، والقدس وأقصاها تنادي المؤمنين.

يا أحرار العالم، ويا عشاق الحق، والعدل، والكرامة، أرض الأنبياء والرُّسل والمعراج تدعوكم اليوم لتكونوا سياجاً صلباً بوجه جبروت ترامب وعنصريته وعدوانه على الشَّعب الفلسطيني ومقدساته، وانتصاره للباطل الصُّهيوني الذي يتمثَّل في نتنياهو وحكومته، التي تلطَّخت أيادي وزرائها بالدَّم الفلسطيني الزكي، والتي مارست كل أشكال القتل والعنف، والتَّصفيات الجَّسدية، والتَّنكيل بالمدنيين، وتهويد المقدسات، وحرق البيوت ومن فيها من الأطفال والنساء.

إنَّ العدوان الإجرامي الذي صدر عن الرَّئيس الأمريكي ترامب، والذي استهدف أغلى مقدساتنا في عاصمة السَّماء في الأرض، إستهدف أرض الأنبياء، وأرض الإسراء والمعراج، وأرض المقدسات الإسلامية والمسيحية.

إنَّ قرار ترامب الذي أعلنه بأنَّ القدس هي عاصمة الكيان الصُّهيوني، وأنه سينقل سفارة الولايات المتحدة إلى القدس جائراً، متناسياً ومتجاهلاً بذلك المقدسات الإسلامية والمسيحية ابتداءً من المسجد الأقصى، وقبة الصخرة، مروراً بكنيسة القيامة، وعلى مقربة منها في بيت لحم كنيسة المهد حيث نشأ المسيح عليه السَّلام، وهناك في القدس عشرات الكنائس التاريخية، وأيضاً عشرات المساجد التاريخية، والمقابر، وكلها شاهدة على تاريخ وعراقة أرض فلسطين ومقدساتها، ففلسطين تعود إلى أربعة آلاف سنة قبل الميلاد، إلى عهد الكنعانيين واليبوسيين وقبل وجود الدِّيانة اليهودية. .

إنَّ الهبَّة الشَّعبية الشَّاملة في أرض الوطن، وخارج الوطن، وخارج الأراضي الفلسطينية التي جاءت رداً على قرار ترامب الأمريكي، بدأت، واستمرت، وما زالت تتفاعل في كل عواصم العالم دون استثناء، وبشكل متصاعد، نظراً للمخاطر التي فجَّرها ترامب دون أن يقيم وزناً لشعوب الأرض وعقائدهم، ودون أي إعتبار أو احترام لقرارات الشَّرعية الدولية، والهيئات والمنظمات القانونية، وجمعيات حقوق الإنسان، بما فيها الجَّمعية العامة للأمم المتحدة وقراراتها.

إنَّ هذا الموقف المعادي لحقوقنا، والحاقد على شعبنا، وعلى حقوقنا الوطنية والشَّرعية والقانونية والدينية في أرضنا المباركة، وضع ترامب وفريقه الصُّهيوني في خانة نتنياهو والحركة الصُّهيونية ووعد بلفور المشؤوم. وأصبحت الولايات المتحدة وقيادتها في خدمة الكيان العنصري الصُّهيوني المحتل لأرضنا، والمعطِّل الأساس للسَّلام والأمن والإستقرار في المنطقة، لذلك قرَّرت القيادة الفلسطينية أنَّه لا مجال للتعامل مع الإدارة الأمريكية في ظل تنكُّرها لحقوق شعبنا، والتي أكَّدتها الشَّرعية الدولية، وبالتالي فإن الدور الأمريكي قد انتهى كوسيط في المسار السِّياسي لحل القضية، لأنه معادٍ لحقوقنا الوطنية.

إنَّ الهبَّة الشَّعبية التي غطت عواصم العالم عبَّرت عن نقمة الشُّعوب على هذه الجريمة، وأخذت هذه الاحتجاجات وجهةً تصعيديةً، إعلامياً وسياسياً، وكانت المشاركة قد شملت الشَّرائح التَّربوية، والثَّقافية، والحقوقية، والرِّياضية، والإجتماعية، والقوى الشَّعبية من المرأة، والشَّباب، والرجال، والطلاب. إنَّ هذا الحراك الشَّعبي الواسع، يشكل في واقع الأمر عامل دعمٍ ومساندة لهبَّة شعبنا الفلسطيني في الداخل، وفي كل الأراضي الفلسطينية التاريخية. وتأجيح هذه الهبة المباركة بكل معطياتها التي نشاهدها هو عنوانُ هذه المرحلة المتصاعدة.

لقد كانت القيادة الفلسطينية في قراراتها وتوجهاتها حاسمةً وصارمةً، وواضحةً، وهذا كان واضحاً في عدم اللِّقاء مع ترامب، ولا مع نائبه مايك بنس الذي جاء ليشعل نار الحقد على شعبنا ومقدساتنا، وذلك عندما زار حائط البراق، واعتبره في تصريحاته وبشكل استفزازي على أنَّه من مقدسات اليهود، وبذلك تكون القيادة الفلسطينية برئاسة الرَّئيس محمود عباس قد عزلت الولايات المتحدة بقياداتها الصُّهيونية عن أي دور أو علاقة مع القضيَّة الفلسطينية.

إنَّنا نعتبر الانتفاضة الشَّعبية التي هبَّت، وانطلقت هي عنوان هذه المرحلة القادمة، وهي بزخمها المتصاعد في الضفة، وقطاع غزة، والقدس، وأراضي الثمانية والأربعين، تؤكِّد لجميع الأطراف بأنَّنا كشعب فلسطيني سنجعل العدو الإسرائيلي يتحمل مسؤولية جرائمه واحتلاله الغاشم وممارساته الدَّموية والوحشية.

إنَّ واقع هذه الإنتفاضة الرائدة التي تشكِّل اليوم قفزةً نوعية في واقع الكفاح الوطني الفلسطيني، والتي ألهبت مواجهاتُها اليومية كلَّ محافظات الوطن، وقدَّمت مئات الجرحى، وحوالي أحد عشر شهيداً منذ إنطلاقتها آخرهم كان الشُّهداء ياسر سكر (23عاماً) من غزة، وإبراهيم أبو ثريا (29 عاماً) من قطاع غزة، ومحمد أمين عقل (من بيت أولا الخليل) وباسل مصطفى إبراهيم (29عاماً) من عناتا- القدس.

والقيادة الفلسطينية تتابع بدقة تفاصيل هذا الحدث الشَّعبي الذي حرَّك أرجاء العالم، سياسياً، وأمنياً، وميدانياً، واعلامياً. وانطلاقاً من هذا القرار فإن المجلس الثَّوري الذي إنعقد اليوم الإثنين 2017/12/18 أخذ قرارات عملية كجزء من استراتجية العمل الميداني للانتفاضة الشَّعبية الحالية، وأبرز هذه القرارات ما يلي:

أ‌- إنَّ "م.ت.ف" مطالبةٌ في هذه المرحلة بممارسة دورها كمرجعية وحيدة لكافة أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده، والبحث عن السُّبل والأدوات الكفاحية، لحماية شعبنا واسترداد حقوقه واعادة النظر في اتفاق أوسلو وما ترتَّب عليه من التزامات فلسطينية لم تلتزمها دولة الاحتلال.

ب‌- أقرَّ المجلس تشكيل قيادة عمل ميداني لوضع كافة قرارات القيادة موضعَ التنفيذ، وفق متطلبات وتطورات المرحلة، عبر استراتيجية يتم التَّوافق عليها وطنياً وخاصة في الأدوات الكفاحية، لمواجهة الاحتلال ومستوطنيه.

ج- دعا المجلس لتشكيل اللِّجان القيادية في كافة أراضي دولة فلسطين المحتلة لقيادة المقاومة الشَّعبية في وجه الاحتلال ومستوطنيه.

د- أكَّد المجلس على ضرورة إلتحاق كافة القطاعات بالتَّظاهرات، والمسيرات والفعاليات الوطنية التي يُعلَن عنها من قِبل القيادة المركزية والميدانية.

هـ - إنَّ يوم الأربعاء المقبل هو يوم غضب فلسطين عربي عالمي.

و- كما أكّد سيادة الرَّئيس أبو مازن تصميم القيادة على الحصول على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة. وأضاف بأنَّنا سنشكل لجنة لدراسة قرارات الأمم المتحدة ليعتمدها المجلس المركزي الفلسطيني بعد ذلك. وأنَّه يجب أن نواجه قرار ترامب بكثير من الإجراءات التي بدأنا نتخذها، فمجلس الأمن كان له موقف شديد ضد قرار ترامب، كما أنَّ شعوب الأرض وقفت معنا ضد قراه.

من لبنان ومخيماتها، فإننا نؤكِّد الاستعداد المتواصل لإحياء كافة التَّحركات المطلوبة، وإطلاق المسيرات، والاعتصامات، والتظاهرات، والوقفات التَّضامنية مع القدس وأقصاها، ومقدساتها، إيماناً منَّا بأنَّ هذه الانتفاضة الشَّعبية لن تهدأ إلاَّ عندما يتراجع ترامب عن قراره الجائر، وعندما يفرض المجتمعُ الدولي قراراته على الاحتلال الصُّهيوني، والقاضية بالإنسحاب من أراضي الدولة الفلسطينية المحددة وعاصمتها القدس النظيفة من الاحتلال، والاستيطان، والتهويد.

بإسم السَّاحة اللُّبنانية، وباسم مخيماتها، وكافة شرائح شعبنا نوجَّه تحية إكبار وإعتزاز إلى أهلنا في الوطن الحبيب، وفي كل ربوعه، ومدنه،وقراه، ومخيماته، وفي كل ساحات المواجهة والإشتباك ضد الجنود الصهاينة. تحيةٌ إلى كل شبابكم ورجالكم ونسائكم وأطفالكم، ورماة الحجارة، وسيارات الإسعاف ورجالها الميامين الذين يضحون بأنفسهم من أجل استمرار الانتفاضة، وإنقاذ المصابين.

والتحية أيضاً إلى رجال الإعلام والمراسلين، الذين يصمدون أمام الاحتلال وعنصريته، واستهدافه وبشكل متعَّمد لهؤلاء الذين دفعوا الثَّمن غالياً.

التَّحية إلى سيادة الرَّئيس أبو مازن، قائد المسيرة الوطنية، وصاحب القرار الفلسطيني، والموجِّه لدقة المواجهة بوعي سياسي، وحكمة، ورؤية سليمة، وإصرارٍ على حماية القدس وأقصاها وتحريرها من براثن الاحتلال، فهي عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة إلى الأبد.

التَّحية إلى الأخوة أعضاء اللِّجنة المركزية، والأخوة أعضاء المجلس الثَّوري، والأخوة القادة الميدانيين، وأمناء سر الأقاليم وأعضاء الأقاليم، والمناطق والشُعب، والمجموعات التنظيمية، والشَّعبية، والطُّلابية، وكل رماة الحجارة الأشاوس، وأنتم اليوم رأسُ الحربة في الصراع ضد العصابات الصُّهيونية، وأنتم بصمودكم، وشجاعتكم، وتضحياتكم، تشدون أنظار العالم إلى فلسطين، وبقدر صمودكم واستمراركم في الأداء الوطني تُبقون شعلةَ الانتفاضةِ منارةً لكل شعوب العالم، التي تعشق فلسطين، وشعب فلسطين، ومقدسات فلسطين.

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار، والكرامة لأسرانا البواسل، والشِّفاء لجرحانا الأبطال، والنصر لشعبنا شعب الانتفاضات.

وإنَّها لثورة حتى النصر

حركة التحرير الوطني الفلسطيني – "فتح"

السَّاحة اللُّبنانية 2017/12/18

   
  إعلام حركة فتح - إقليم لبنان

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
بيان صادر عن قيادة حركة فتح – لبنان...

قيادة حركة "فتح" – لبنان – الإعلام: مجزرة صبرا وشاتيلا هي عنوان التصفي...

صفقة القرن أم القفز على الفلسطيني؟...

بيان صادر عن قيادة حركة "فتح"- الإعلام المركزي/ لبنان...

بيان صادر عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" - الإعلام المركزي-لبن...

قيادة حركة "فتح"- إقليم لبنان تُهنِّئ أُمَّتينا العربية والإسلامية بحل...

بيان صادر عن لجنة المتابعة العليا لإعادة إعمار مخيَّم نهر البارد...

في الذكرى السبعين للنكبة شعبنا ينتفضُ لحماية المقدسات والكرامة الوطنية...

بيان صادر عن لجنة المتابعة المركزية للجان الشعبية الفلسطينية في لبنان...

المجلس الوطني يصدر اعلان القدس والعودة: "لا وطن لنا إلا فلسطين"...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
مجلس الوزراء: إدخال المس...
الإضافة: 16-10-2018

الخارجية تدعو استراليا إ...
الإضافة: 16-10-2018

دمشق: السفير عبد الهادي ...
الإضافة: 16-10-2018

قوات الاحتلال تعتقل 15 م...
الإضافة: 16-10-2018

الجمعية العامة تصوت اليو...
الإضافة: 16-10-2018

مقالات |
مآزق نتنياهو إلى أين تصل...
الإضافة: 13-10-2018

سيناريوهات إستقالة هيلي...
الإضافة: 12-10-2018

لماذا اغتال الموساد ماجد...
الإضافة: 12-10-2018

لله درّك يا أبا مازن...
الإضافة: 11-10-2018

الرئيس أبو مازن: آن أوان...
الإضافة: 09-10-2018

تحقيقات و تقارير |
ماجد أبو شرار.. اسم ثقيل...
الإضافة: 09-10-2018

33 انتهاكا إسرائيليا بحق...
الإضافة: 08-10-2018

"نشطاء إسرائيليون".. رسا...
الإضافة: 03-10-2018

الإسلامية المسيحية: شهيد...
الإضافة: 02-10-2018

تجمع أسر الشهداء: 234 شه...
الإضافة: 01-10-2018

منوعات |
الخان الأحمر...
الإضافة: 16-10-2018

السكر يولّد العنف!...
الإضافة: 12-10-2018

ميّو بين العصير الطبيعي ...
الإضافة: 12-10-2018

الزيتون: أشجار السماء وج...
الإضافة: 11-10-2018

المستوطنون يعيثون في الز...
الإضافة: 11-10-2018

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
مواضيع مميزة
انتصارنا على العنصرية الإسرائيلية يتوقف على إنهاء الانقسام ...
[مشاهدة: 129 ] الإضافة: 04-10-2018
العدد 350 ايلول 2018 ...
[مشاهدة: 110 ] الإضافة: 04-10-2018
الهوية الوطنية الاجتماعية لحركة "فتح" ...
[مشاهدة: 680 ] الإضافة: 29-08-2018
قانون الأبارتهايد العنصري الصهيوني ...
[مشاهدة: 220 ] الإضافة: 29-08-2018
يهودية الدولة الاسرائيلية والخوف من المستقبل ...
[مشاهدة: 580 ] الإضافة: 29-08-2018
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية ...
[مشاهدة: 360 ] الإضافة: 29-08-2018
فرقة "الفنون الشعبية الفلسطينية" تعزيزٌ لروح الانتماء للوطن ...
[مشاهدة: 355 ] الإضافة: 29-08-2018
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
مآزق نتنياهو إلى أين تصل
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
ماجد أبو شرار.. اسم ثقيل في مسيرة الثورة الفلسطينية
 
بيان صادر عن قيادة حركة فتح – لبنان
 
احتضان قرص الشمس
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا