أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4224 ]
 
مفاوضات تحت التهديد والعقاب الجماعي
14-09-2018
[عدد المشاهدة: 62 ]

ما يحدث أمام العالم، هو فرض إملاءات القوة بالتهديد والابتزاز بقيادة القوة الأكبر في العالم بإدارة ترامب وانحيازها لقوة الاحتلال الأطول في العالم بقيادة نتنياهو، وفي الجانب المقابل هنا الشَّعب الفلسطيني بقيادته الرافضة والمقاومة للاحتلال بجرائمه وانتهاكاته ضد الإنسانية ومنها جريمة الاستيطان الاستعماري، والمقاطعة للقوة الأكبر، أمام هذا المشهد، تعمل القوة الأكبر على فرض المفاوضات على الشَّعب الواقع تحت الاحتلال، مفاوضات يُفهم منها الموافقة الفلسطينية المسبقة على إجراءات سرقة القدس وتهويدها وإعلانها عاصمة أبدية للاحتلال المرفوض من دول العالم، كما يُطالب الفلسطيني بالتنازل عن كلِّ قضايا الحل النهائي ومنها حق العودة واللاجئين والحدود والمياه والسيادة.

الواضح أن صفقة القرن والتي تندمج تمامًا مع السياسات والإجراءات والقوانين العنصرية الإسرائيلية، تعمل على ضمان التفوق والهيمنة الإستراتيجية الإسرائيلية على المنطقة بدواعي "الأمن الإسرائيلي المطلق"، بمنهجية سافرة ومنها فرض السيطرة السياسية والاستعمارية الإسرائيلية على معظم الأرض الفلسطينية، عبر سياسات الاستيطان والتهويد، وتكريس "يهودية الدولة" عبر تشريع قوانين وآخرها قانون القومية العنصري، والإعلان بأنَّ القدس كما اللاجئين خارج الطاولة السياسية.

ترامب يستخف بالعالم وبالقانون الدولي، وبعنجهية وغطرسة القوة يعمل على تهديد كل منظمة ومؤسسة دولية يمكن أن تكون أداة لإدانة "إسرائيل" وتهديده لمحكمة الجنايات الدولية يعتبر البداية لما يليه، بالتالي أصبح مجرد "المساس" بالاحتلال وقادته يعني مساسا بالأمن القومي الأمريكي؟!.

منتدى الشرق الأوسط هو المعهد الأمريكي الذي يقود الحملة ضد الأونروا، لتنفيذ الحلم الإسرائيلي بإنهاء "الأونروا" وتفتيت مفهوم اللاجئ الفلسطيني، أي إلغاء حق العودة، وهنا يبرز التضاد بين مشروعين، الأول شرعي وتحرري هو المشروع الوطني الفلسطيني، والثاني استعماري عنصري مبني على الفاء الآخر وطرده وقتله وسرقة مقدراته وهو المشروع الصهيوني "الهجرة والتهجير"، وتقف اليوم الإدارة الأمريكية منحازة تمامًا للمشروع الصهيوني بل تحقق الأحلام الصهيونية وتجعلها متاحة وبل إنَّ هناك أصوات إسرائيلية ترى في هذا إفراط للقوة وبداية النهاية لهذا المشروع الكولونيالي.

من غير الواضح ما هي الصيغة الكاملة لصفقة القرن، ولكن يبدو أنَّها تتطور إلى ثلاث اتجاهات تبدأ بتشتيت الشَّعب الفلسطيني وإحباطه تمامًا وتقويض نضالاته وتطلعاته عبر قرارات وقوانين وإجراءات متلاحقة "مثلما تمَّ خلال الشهور الماضية وإغلاق مكتب المنظمة في واشنطن واتهام المنظمة – الكيان الجمعي للكل الفلسطيني - بالإرهاب، واستغلال التفتت العربي ووقوع بعض العواصم في الصراعات الداخلية، لإضعاف موقفها من القضية الفلسطينية وهذا ينتهي بتحقيق امتداد "دولة إسرائيل" السلطة القائمة بالاحتلال، عسكريًا واقتصاديًا عبر وسائل مختلفة ومنها التطبيع وقيام شراكة آو استثمارات وإضعاف الشتات الفلسطيني وإغراقه في الهجرة والتوطين بعيدًا عن "أرض المعركة".

وأخيرًا فإنني لا أرى أي اختلاف بين ما عرف بصفقة القرن وبين الأطماع الصهيونية، فالصهيونية تخطط لمستقبل المنطقة كما يحلو لها، وغرنبيلات يتحدث أنَّه يجب على القيادة الفلسطينية أن تدخل في مفاوضات مع "إسرائيل" دون قيد أو شرط وتحت سقف الإجراءات الأمريكية الأخيرة التي استندت إلى المصالح الأمريكية والتي تندمج مع المصالحة الإسرائيلية ومع تحقيق الأمن المطلق للاحتلال وتقديم كل الدعم اللوجستي والعسكري له لضمان تفوقه في المنطقة وسيطرته الكاملة، وفرض العقاب الجماعي على كل من يعارض ذلك.

وأخيرًا، فإنَّ الإدارة الأمريكية "بصفقة القرن" لا تعزز الثقة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، ولكنَّها تدمر كل احتمالية للعودة والدفع بالمفاوضات، وبل تتحمل أي سفكاً للدماء في نهاية المشهد المأساوي.

   
  مازن صافي

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
لهذا فوضناه...

علم الإسفاف عند الإخوان...

تطوير منظمة التحرير...

لماذا قوضت إسرائيل اتفاقيات أوسلو وأنهتها؟...

كرت أبو سعد الأحمر وأبو النمر الأشقر...

صبرا وشاتيلا.. انتصار الدم على السيف!...

ترامب يواصل العناد الفارغ...

ذكرى المجزرة لا يندمل...

الضحية لا تشيطن جلادها فهو جلاد أصلاً...

الحرية لفرانك رومانو.....

 
إضافات الموقع |
أخبار |
"فتح" في الشمال تبحث ملف...
الإضافة: 19-09-2018

حركة "فتح" في الشّمال تس...
الإضافة: 19-09-2018

المؤسسات الحركية وفرقة س...
الإضافة: 19-09-2018

الحمد الله: قرارات أميرك...
الإضافة: 19-09-2018

عشراوي: احترام قيمة حياة...
الإضافة: 19-09-2018

مقالات |
لهذا فوضناه...
الإضافة: 19-09-2018

علم الإسفاف عند الإخوان...
الإضافة: 19-09-2018

تطوير منظمة التحرير...
الإضافة: 18-09-2018

لماذا قوضت إسرائيل اتفاق...
الإضافة: 18-09-2018

كرت أبو سعد الأحمر وأبو ...
الإضافة: 18-09-2018

تحقيقات و تقارير |
"أوتشا": أربعة شهداء وهد...
الإضافة: 15-09-2018

26 انتهاكا إسرائيليا بحق...
الإضافة: 10-09-2018

مركز الحوراني: 19 شهيداً...
الإضافة: 31-08-2018

أهميّة الإعلام الإلكترون...
الإضافة: 29-08-2018

فرقة "الفنون الشعبية الف...
الإضافة: 29-08-2018

منوعات |
12 قتيلاً و23 جريحاً في ...
الإضافة: 19-09-2018

بعد السبعين.. الذاكرة شت...
الإضافة: 14-09-2018

فوائد شرب النعناع كثيرة ...
الإضافة: 08-09-2018

زلزال بقوة 6.6 درجة يضرب...
الإضافة: 06-09-2018

ما علاقة موعد تناول الوج...
الإضافة: 05-09-2018

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
لهذا فوضناه ...
[مشاهدة: 20 ] الإضافة: 19-09-2018

علم الإسفاف عند الإخوان ...
[مشاهدة: 25 ] الإضافة: 19-09-2018

تطوير منظمة التحرير ...
[مشاهدة: 32 ] الإضافة: 18-09-2018

لماذا قوضت إسرائيل اتفاقيات أوسلو وأنهتها؟ ...
[مشاهدة: 76 ] الإضافة: 18-09-2018

كرت أبو سعد الأحمر وأبو النمر الأشقر ...
[مشاهدة: 43 ] الإضافة: 18-09-2018

صبرا وشاتيلا.. انتصار الدم على السيف! ...
[مشاهدة: 405 ] الإضافة: 17-09-2018

ترامب يواصل العناد الفارغ ...
[مشاهدة: 79 ] الإضافة: 17-09-2018

 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
لهذا فوضناه
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
"أوتشا": أربعة شهداء وهدم ومصادرة 25 مبنى خلال أسبوعين
 
قيادة حركة "فتح" – لبنان – الإعلام: مجزرة صبرا وشاتيلا هي عنوان التصفية الجسدية والوجودية للشعب الفلسطيني
 
احتضان قرص الشمس
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا