أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
تقارير >>> تقارير  [العدد الإجمالي: 567 ]
 
نصار.. يحارب تلوث المياه بـ"النانو"
25-03-2019

تقرير: زهران معالي

تشير إحصاءات الأمم المتحدة للبيئة أن 80% من مياه الصرف الصحي في جميع أنحاء العالم وفي أكثر من 95% من البلدان النامية يتم إلقائها مباشرة في المسطحات المائية دون علاج كامل، ما يؤدي إلى آثار خطيرة على النظم الإيكولوجية والصحة البشرية.

وليست مياه الصرف الصحي الخطر الوحيد الذي يواجه المسطحات المائية، بل تسرب النفط الذي ينقل غالبيته عبر المسطحات المائية يشكل خطرا آخر، فوفق ما تشير تقارير عالمية فإن ما يقارب خمسة ملايين طن من النفط الخام سنويا تمر عبر البحر المتوسط إلى جميع أنحاء العالم.

وعلى مدى السنوات الماضية دأب الباحثون على إيجاد الحلول لمواجهة مشاكل تلوث المياه بفعل التطور الصناعي والاستخدام المتزايد للنفط.

البرفسور الفلسطيني نشأت نصار، من قرية مادما جنوب نابلس، الأستاذ المشارك في جامعة "كالجاري" في قسم الهندسة الكيميائية والبترولية، كان أحد هؤلاء الباحثين الذي تمكن مؤخرا من اختراع تطبيق باستخدام تكنولوجيا النانو ستمكن العالم من التغلب على مشكلة تلوث المياه.

ويشير نصار إلى أن إنتاج وتطوير التطبيق استمر على مدار أكثر من خمس سنوات في مختبرات نشأت نصار في جامعة "كالجاري" الكندية، وتتعلق باستخدام تكنولوجيا النانو "nanotechnology" في تنظيف وتنقية المياه الملوثة، كالناتجة من المخلفات الصناعية المتعلقة باستخراج وتنقية البترول والغاز، وكذلك في تنقية المياه الناتجة من مخلفات الأدوية والصناعات المحلية كالأنسجة والدباغة.

ويعتمد التطبيق وفق نصار، على مصدر التلوث والبلد التي يكون فيها، كون لكل بلد معاييرها ومتطلباتها البيئية، مشيرا إلى أن التطبيق استخدم في تنقية المياه العادمة من الصناعة المحلية في المكسيك مع شركة "Toyota"، وكذلك جرى استخدامه في تنظيف المياه من التسرب النفطي في كولومبيا.

ويوضح نصار أن العمل يجري حاليا على تطبيق هذه التكنولوجيا في كندا لتنقية المياه الناتجة عن استخراج البترول.

ووفق مقال صدر مؤخرا بعنوان "في اليوم العالمي للمياه.. لا أمن مائيا عربيا ولا مياه آمنة فلسطينيا" لرئيس سلطة المياه السابق شداد العتيلي، فإن العالم يستهلك قرابة 3600 كم مكعب سنويا من المياه؛ ثلثاها يذهبان للزراعة، والثلث المتبقي موزع ما بين الصناعة أولا بواقع 20% والغايات المنزلية التي تنال الـ10% المتبقية.

ويشير المقال إلى أن ثلثي العالم تقريبا يشربون مياها لا تتوافق مع معايير منظمة الصحة العالمية للشرب، وأكثر من نصف العالم (4.5 مليار نسمة) محرومون من أنظمة الصرف الصحي لمعالجة المياه، ونصف العالم (3.5 مليارات نسمة) يعانون من نقص المياه.

وتتمتع التقنية الجديدة بإمكانية استخدامها حسب طبيعة التلوث، حيث يمكن تكييف هذه التكنولوجيا لتتلاءم مع كيمياء المياه العادمة.

وقدم نصار مساهمات كبيرة في العديد من مجالات البحث العلمي، والتطبيق الصناعي، بما في ذلك تركيب الجزيئات النانوية وتطبيقاتها في تحسين ورفع مستوى استخراج النفط، وتحويل وتطوير نفايات المواد الهيدروكربونية الصلبة إلى مواد صالحة للبيئة، ومعالجة مياه الصرف الصناعية، وتكييف ومعالجة الغاز الطبيعي، وتحويل الغاز الطبيعي إلى سائل ليسهل عملية نقله.

ويشير نصار، وهو باحث وأكاديمي دولي معروف في مجال تكنولوجيا (النانو) لتطبيقات الطاقة والبيئة، أن الهدف الرئيس من التطبيق كان تحسين نوعية النفط، وتقليل الانبعاثات الغازية، وإمكانية إعادة تدوير المياه الصناعية باستخدام تقنيات مبتكرة.

ويعمل نصار على استخدام تكنولوجيا النانو في تنقية المياه الصناعية في فلسطين، حيث تم استخدام هذه التكنولوجيا في تنقية مياه مخلفات معاصر الزيتون والمدابغ والمصابغ ومناشير الحجر، ويسعى لتطبيقها في جميع أنحاء العالم ولكل أنواع المياه الملوثة، مشيرا إلى أن الفريق يعمل حاليا على إنتاج مواد صديقة للبيئة وقليلة التكلفة حتى تكون هذه التكنولوجيا متناولة ومتداولة بين الجميع.

وقدم التطبيق وفق نصار للحصول على براءتي اختراع في استخدام تلك التكنولوجيا في تنظيف المياه الناتجة من الصناعة.

وكان نصار حصل على درجة الدكتوراه عام 2008، بمجال الهندسة الكيميائية والبترولية في جامعة (كالجاري - ألبرتا / كندا)، وعلى درجة الماجستير في التخصص نفسه من جامعة "ماكجيل- مونتريال- كيبيك/ كندا عام 2003، فيما حصل على درجة البكالوريوس من جامعة النجاح الوطنية في قسم الهندسة الكيميائية عام 2000.

   
  إعلام حركة فتح - إقليم لبنان

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
كنيستان يقتلهما الجدار...

31 عاما على اغتيال خليل الوزير "أبو جهاد"...

يوم الأسير ينبش ذاكرة نزيهة البرغوثي...

عزون حبيسة "البوابة"...

"أبو جهاد".. مسير دائم صوب فلسطين...

في سوق الموسم...

محمد صافي.. عذبته مليشيا "حماس" حتى فقد البصر...

قراءة في نتائج الانتخابات الإسرائيلية: نتنياهو لرئاسة الحكومة وإجراءات...

"التفافي حوارة" يعزز "الأبرتهايد"...

لا يحدث إلا في فلسطين...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
اشتية يتسلم رسالة تهنئة ...
الإضافة: 20-04-2019

أبرز عناوين الصحف الإسرا...
الإضافة: 20-04-2019

الصراع بين بايرن ودورتمو...
الإضافة: 20-04-2019

بدء التصويت باستفتاء يمد...
الإضافة: 20-04-2019

الخالدي: الرئيس سيكشف عن...
الإضافة: 20-04-2019

مقالات |
لا بديل عن موقف عربي فاع...
الإضافة: 20-04-2019

نصر ودروس بيرزيت...
الإضافة: 20-04-2019

نحو تقليد يُبصر؟...
الإضافة: 19-04-2019

الأسرى.. لا بورصة ولا أر...
الإضافة: 18-04-2019

"صفقة القرن" ونجاح الاخت...
الإضافة: 16-04-2019

تحقيقات و تقارير |
كنيستان يقتلهما الجدار...
الإضافة: 18-04-2019

31 عاما على اغتيال خليل ...
الإضافة: 16-04-2019

يوم الأسير ينبش ذاكرة نز...
الإضافة: 16-04-2019

عزون حبيسة "البوابة"...
الإضافة: 15-04-2019

"أبو جهاد".. مسير دائم ص...
الإضافة: 15-04-2019

منوعات |
معجون أسنان يقتل طفلة.. ...
الإضافة: 20-04-2019

طفل يولد من دون جلد يغطي...
الإضافة: 20-04-2019

الاحتلال وأطفال فلسطين...
الإضافة: 20-04-2019

صفقة القرن...
الإضافة: 20-04-2019

"فيسبوك" يستعد لإضافة تق...
الإضافة: 19-04-2019

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
لا بديل عن موقف عربي فاعل
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
كنيستان يقتلهما الجدار
 
بيان صادر عن قيادة حركة "فتح"– إعلام الساحة اللبنانية في ذكرى استشهاد القائد خليل الوزير
 
حِنّا صحاب الحقّ
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا