أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4558 ]
 
هُنا القدس.. "فتح" بيوت مدينة الله
14-03-2019

يستطيع كلُّ باحث عن كيفية تجلي الوطنية الفلسطينية وضع يده على حقائقها ووقائعها شرط تمتعه بنظرة دائرية فاحصة ودقيقة مركزها القدس.

يخوض الفلسطينيون المقدسيون في هذه الأثناء معركة الربع ساعة الأخيرة الحاسمة التي سيتقرّر في لحظتها الخيرة مصير القدس على الأرض، فإمّا أن يبقيها أهلها الفلسطينيون عربية ويحافظوا على هُويتها الفريدة بين مدن العالم ويظلوا أوفياء للأمانة فيحمون المقدسات المسيحية والإسلامية مهما بلغت التضحيات وهذا ما يحدث الآن، أو أن عجلة مشروع تهويدها، وطمس هويتها العربية الفلسطينية ستمضي مع ابتداء حكومة دولة الاحتلال العنصري الإسرائيلية العد العكسي لفرض تقسيم المسجد الأقصى كأول هدف قبل تعميم التهويد على كل المقدسات بما فيها كنيسة القيامة شقيقة المسجد الأقصى، وهذا لن يحدث لأن الشرط الوحيد لحدوثه هو استسلام الفلسطينيين عمومًا والمقدسيين خصوصًا، وهذا ما سيعجز عنه أصحاب المشروع الصهيوني الاستعماري العنصري حتى لو شرقت الشمس من مغربها .

يعتقد المحتلون الإسرائيليون أن سبيلهم للسيطرة على مدينة الله (القدس) يمر عبر إخضاع الفلسطينيين أهل المدينة المقدسة وإيصالهم إلى الاقتناع أن ديمومة حيواتهم مرتبطة بأمر واحد وهو التسليم بسلطة الاحتلال ليس كأمر واقع وحسب، بل كصاحبة حق قديم جديد ما يعني تسليم حقهم التاريخي والطبيعي للغزاة المحتلين والمستوطنين العنصرين، ومكافأة البلفوري الجديد دونالد ترامب على قراراته باعتبار القدس عاصمة لقاعدته العسكرية الأكبر في العالم وفي الشرق الأوسط تحديدا المسماة (دولة إسرائيل).

تدمير بيوت الفلسطينيين وهدمها بحجة بنائها بدون ترخيص، وإجبار المواطنين على هدم بيوتهم بأيديهم، وتزوير وثائق ملكية البيوت في البلدة القديمة، اقتحام باحات المسجد الأقصى، والسماح للمستوطنين بإقامة احتفالات وطقوس فيها، حملات دموية تبدأ بالاعتقالات وتنتهي بتكسير عظام وإطلاق رصاص حي على المصلين، وحملات اعتقال لشخصيات سياسية ودينية واجتماعية، وقرارات بالإبعاد عن المسجد الأقصى وعن المدينة، أو قرارات بتقييد الحركة، وهذا كله يمكن وصفه بتسونامي جرائم الحرب فالقدس الشرقية حسب القانون الدولي أرض فلسطينية محتلة في حرب الخامس من حزيران من العام 1967. وكل تغيير (ديمغرافي) سُكّاني يعتبر جريمة حرب وكل قرار يحد من حرية حركة المواطنين الأصليين وحرية عبادتهم في أماكنهم المقدسة، أو تمكين سكان من الدولة القائمة بالاحتلال من السيطرة على أملاك ومقدّسات المواطنين الأصليين بغرض إجبارهم على الهجرة يعتبر جريمة حرب وليس مخالفة للقانون الدولي وحسب.

عند تكليف الرئيس محمود عبّاس أبو مازن للدكتور محمد اشتية عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" بتشكيل الحكومة الثامنة عشرة بدأ المحلِّلون السياسيون يتحدّثون عن العودة القوية لحركة "فتح" إلى المشهد الفلسطيني، لكنَّ رغم صواب هذا التحليل من هذه الزاوية، واعتقادنا بأنَّ معركة القدس والصمود فيها ستكون عماد البرنامج السياسي للحكومة القادمة، خاصّةً بعد جريمة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بحق قدسنا ومقدساتنا، فإنَّ ما يجب ألّا يغيب عن بال المتابع لحركة نضال الشعب الفلسطيني وأساليب مقاومته الشعبية السلمية، ومساراتها على الأرض يثبت له أنّ حركة "فتح" كانت وما زالت موجودة بقوة في أم المعارك (معركة القدس)، وأنَّها لم تتراجع حتى تعود، وإنَّما على العكس كانت وما زالت تتصدَّر المشهد بحكم الروح والعقيدة الوطنية الناظمة لثقافة وسلوك مناضليها، أيًّا كانت مواقعهم ومهماتهم التنظيمية أو الشعبية الاجتماعية أو الرسمية، ولعلَّ المرات التي اعتقل فيها عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" محافظ القدس عدنان غيث، وأمين سر إقليم "فتح" في القدس شادي مطور، ومناضلين آخرين كثر في تنظيم الحركة يؤكِّد للباحث المتجرّد من أي مواقف سياسية مسبقة أن حركة "فتح" تراكم العمل النضالي الوطني على الأرض بدون ادعاء أو احتكار، فمناضلوها من مرتبة القادة والكوادر والأعضاء سباقون وفي المقدمة دائمًا، لكنّهم يفخرون بتقديم إنجازاتهم باعتبارها إنجازات وطنية لا حصرية لإدراكهم معنى المسئولية التاريخية في هذه اللحظات الحاسمة من معركة القدس عاصمة فلسطين .. فاللحظة المصيرية لا تحتمل التفكير بالمكاسب التنظيمية أو الحزبية، وهذا منطق الوطني الحقيقي.

هنا القدس.. هُنا تفتح أبواب الرحمة حتى إن أوصدها المستعمرون بالفولاذ، ويُرفع الأذان من أبراج الكنائس إن منع المحتلون العنصريون رفعها من مآذن المساجد، هنا في القدس "فتح" بلا جيوش ولا سيوف ولا خيول ولا عربات ولا دبابات ولا طائرات، هنا في القدس "فتح" تُعيد اللمعان لقبّة الصخرة في المسجد الأقصى وتمسح الحزن عن أبواب كنيسة القيامة، وتمد البيوت العتيقة في مدينة الله بروح الوطنية الفلسطينية، وتستمد من ثبات وصمود أهلها الإيمان بحتمية الانتصار.

   
  موفق مطر

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
"بدنا نعيش".. وعي وطني لا يموت...

دور الفصائل في الحراك...

في انتظار ديغول...

تهافت حماس يهفت بالقضية الفلسطينية...

الحديث في قاعة خالية!...

(برّا يا "حماس" بّرا) هذا هتاف غزّة...

آفة العالم المغبرة!!...

إحنا أم الولد: برنامج المقاومة وتعزيز صمود المواطن أم برنامج الجباية؟!...

المثلث البائس ونذير الانفجار...

تصعيد عسكري وهدنة مثيرة للفتنة...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
مكتب المرأة الحركي يُشار...
الإضافة: 18-03-2019

الجامعة العربية: وحدة ال...
الإضافة: 18-03-2019

إعصار يدمر ثاني مدن موزم...
الإضافة: 18-03-2019

رام الله: صحفيون يدينون ...
الإضافة: 18-03-2019

فلسطين تشارك في البطولة ...
الإضافة: 18-03-2019

مقالات |
"بدنا نعيش".. وعي وطني ل...
الإضافة: 18-03-2019

دور الفصائل في الحراك...
الإضافة: 18-03-2019

في انتظار ديغول...
الإضافة: 18-03-2019

تهافت حماس يهفت بالقضية ...
الإضافة: 18-03-2019

الحديث في قاعة خالية!...
الإضافة: 18-03-2019

تحقيقات و تقارير |
خمس دقائق تحت الحجارة...
الإضافة: 18-03-2019

تسافر الصورة ويبقى المصو...
الإضافة: 17-03-2019

"حماس" تقمع المقاومة لتث...
الإضافة: 16-03-2019

رغم سياسة تكسير العظام.....
الإضافة: 16-03-2019

"حماس" تستخدم قوة الحديد...
الإضافة: 14-03-2019

منوعات |
9 فوائد مذهلة للبصل ستجع...
الإضافة: 18-03-2019

مصرع طفل غرقاً في أريحا...
الإضافة: 18-03-2019

#مجزرة_مسجد_النور...
الإضافة: 16-03-2019

"بوغاتي الصغيرة".. سيارة...
الإضافة: 15-03-2019

رسائل تغزو الآلاف.. احذر...
الإضافة: 14-03-2019

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
"بدنا نعيش".. وعي وطني لا يموت ...
الإضافة: 18-03-2019

دور الفصائل في الحراك ...
الإضافة: 18-03-2019

في انتظار ديغول ...
الإضافة: 18-03-2019

تهافت حماس يهفت بالقضية الفلسطينية ...
الإضافة: 18-03-2019

الحديث في قاعة خالية! ...
الإضافة: 18-03-2019

(برّا يا "حماس" بّرا) هذا هتاف غزّة ...
الإضافة: 18-03-2019

آفة العالم المغبرة!! ...
الإضافة: 18-03-2019

 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
"بدنا نعيش".. وعي وطني لا يموت
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
خمس دقائق تحت الحجارة
 
بيان صادر عن قيادة حركة فتح في لبنان – الاعلام المركزي
 
إحياء ذكرى ميلاد "محمود درويش" في جمهوريات تشوفاشيا وماريا الروسية
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا