أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
تقارير >>> تقارير  [العدد الإجمالي: 536 ]
 
الحلم لا زال قائما
12-03-2019

معن الريماوي

في العام 1995 تُوِج كمال عابدين (46 عاما) بلقب بطل فلسطين لذوي الاعاقة في رياضة تنس الطاولة، كأول لقب يحصل عليه بعد الإصابة، تلاها فوزه بلقب البطولة الأعوام 1998، و1999، و2000، و2015، وحتى اللحظة يحلم عابدين بلقب بطل العالم في رياضة أشخاص ذوي الاعاقة.

فرضت موهبة عابدين احترام الجميع، خاصة أهل الخليل (مسقط رأسه ومكان اقامته) حيث شكل اصراره مثالا يحتذى به.

ولا تزال كرسيه تشهد انتكاسته في الفترة التي أصيب بها، وبقي ملازمًا بيته لأشهر، ظن أن الحياة قد انتهت، وأنه لا مجال للعودة كما كان في الماضي، حينما بدأ يمارس رياضة تنس الطاولة، وتعلق بها، وباتت جزءا من حياته اليومية، ولا يستطيع الاستغناء عنها، وتشهد انتصاراته المتتالية التي تلت انضمامه للاتحاد الفلسطيني لرياضة ذوي الاعاقة.

كانت البداية فجر الخامس والعشرين من شهر شباط لعام 1994، حينها أصيب عابدين برصاصة في عنقه، عقب المجزرة التي ارتكبها المتطرف اليهودي باروخ غولدشتاين في الحرم الإبراهيم، أدت الى قطع الحبل الشوكي، وعلى الفور أصيب بشلل نصفي، ومن وقتها وعابدين يقوم بواجباته اليومية باستخدام الكرسي المتحرك.

حينها ظن عابدين، أن حلمه في أن يصبح بطل العالم في رياضة ذوي الاعاقة قد انتهى.

"لم أتقبل الإصابة في بادئ الأمر، كنت أعتقد بأن كل شيء انتهى، وأنه لا قيمة لي، حلم سنوات عديدة بنيته منذ الطفولة قد هدم، الى أن انضممت للاتحاد الفلسطيني لرياضة ذوي الاعاقة، الذي أصبح فيما بعد يسمى بـ "اللجنة البارالمبية"، باعتبارها المنصة الوحيدة لتحقيق الحلم الذي أصبو اليه"، يقول عابدين.

ويضيف: "بدأت بتطوير نفسي، وبت أواصل النهار بالليل في التدريب لأصل لمرحلة أصبح فيها محترفًا، وأتفوق على إصابتي، وبدأت ألعب مع أشخاص من ذوي الاعاقة داخل الاتحاد، ولم أكتفي بذلك، بل تنافست مع أشخاص عاديين خارج اللجنة، بهدف اكتساب الخبرة (..) في السابق كانت النظرة كشفقة، وحاليا نظرة منافسة وتحدي، وصرت مثلا للجميع في الخليل".

ويتابع: "شاركت في العام 1995 في بطولة فلسطين لرياضة ذوي الاعاقة، كنت خائفًا جدا، خاصة بعد أول مباراة رسمية لي بعد الإصابة، ولكن بفضل الله حصلت على المركز الأول رغم قلة الامكانيات، غمرتني الفرحة، أتذكر بأن الجميع بدأ يهتف بإسمي".

ويضيف: "نتيجة لذلك، تم ترشيحي للمشاركة في مسابقة في بريطانيا، حينها لم أحصل على نتائج عالية جدًا، لكن الأداء كان جيد، بعدها بسنوات قليلة شاركت أيضًا في بطولة الأردن، ودبي، وماليزيا، ومصر، حققت نتائج مداليات ذهبية وفضية، برونزية، وفي الأردن حصلت على المركز الثاني، وحتى اللحظة اتطلع في الحصول على بطل العالم".

ويقول: "الجميع يعتقد أن رياضة المعاقين هي رياضة ترفيهية، فهي عكس ذلك، تعد رياضة تنافسية ومن أصبح الرياضات، الرياضة بحد ذاتها تعطي تفاؤل ونشاط للإنسان وتعيد الثقة بنفسه، وخاصة لذوي الإعاقة".

ويتابع "أتمنى أن تصبح فلسطين في رياضة ذوي الاعاقة رقما صعبا، وأن تنافس على مستوى العالم، وهذا الأمر بحاجة الى تدريب مستمر، وبحاجة الى اهتمام أكبر لدى كافة المؤسسات، وأن يكون هناك مراكز وملاعب مهيأة جيدًا لذوي الاعاقة لممارسة رياضتهم".

عابدين الآن يعمل في الشؤون الادارية في وزارة العمل في الخليل، وهو متزوج ولديه طفل في عامه الأول.

وعن الصعوبات ،يقول عابدين "نظرة الناس السلبية تجاه الأشخاص ذوي الاعاقة، لأنه لا يوجد وعي كافي عند الجميع في هذا الجانب. كما أن الرياضة في فلسطين موسمية وليست الشغل الشاغل، كما الحال في دول العالم المختلفة، فضلا عن مشاكل في الموائمة للوحدات الصحية".

ويقول" على الصعيد الشخصي أطمح في الحصول على لقب بطل العالم. هذا حلمي منذ الصغر. هي سهلة جدًا اذا اشتغلنا على أنفسنا، لا يوجد شيء مستحيل. كنت بعد الإصابة أقول بأن الحياة انتهت. ولكن عدت بهمة قوية أكثر".

وعن سؤال: بعد 24 عاما من اللعب، هل تسعى لتطوير نفسك أيضًا؟

يجيب: "أنا وصلت لمرحلة ممكن أطور الآخرين، وأدرب أشخاص بالاعتماد على خبرتي الطويلة، وأسعى لتعليم ابني الرياضة".

   
  إعلام حركة فتح - إقليم لبنان

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
خمس دقائق تحت الحجارة...

تسافر الصورة ويبقى المصور...

"حماس" تقمع المقاومة لتثبيت حكمها في غزة...

رغم سياسة تكسير العظام.. تصاعد الحراك الشعبي المندد بظلم "حماس" والمطا...

"حماس" تستخدم قوة الحديد والنار لقمع الثائرين على غلاء الأسعار في غزة...

على أمل اللقاء...

بوابة يقتلها الجدار...

الحلم لا زال قائما...

سبع عشرة حكومة فلسطينية منذ عام 1994...

غدًا.. الذكرى الـ41 لاستشهاد المناضلة دلال المغربي...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
مكتب المرأة الحركي يُشار...
الإضافة: 18-03-2019

الجامعة العربية: وحدة ال...
الإضافة: 18-03-2019

إعصار يدمر ثاني مدن موزم...
الإضافة: 18-03-2019

رام الله: صحفيون يدينون ...
الإضافة: 18-03-2019

فلسطين تشارك في البطولة ...
الإضافة: 18-03-2019

مقالات |
"بدنا نعيش".. وعي وطني ل...
الإضافة: 18-03-2019

دور الفصائل في الحراك...
الإضافة: 18-03-2019

في انتظار ديغول...
الإضافة: 18-03-2019

تهافت حماس يهفت بالقضية ...
الإضافة: 18-03-2019

الحديث في قاعة خالية!...
الإضافة: 18-03-2019

تحقيقات و تقارير |
خمس دقائق تحت الحجارة...
الإضافة: 18-03-2019

تسافر الصورة ويبقى المصو...
الإضافة: 17-03-2019

"حماس" تقمع المقاومة لتث...
الإضافة: 16-03-2019

رغم سياسة تكسير العظام.....
الإضافة: 16-03-2019

"حماس" تستخدم قوة الحديد...
الإضافة: 14-03-2019

منوعات |
9 فوائد مذهلة للبصل ستجع...
الإضافة: 18-03-2019

مصرع طفل غرقاً في أريحا...
الإضافة: 18-03-2019

#مجزرة_مسجد_النور...
الإضافة: 16-03-2019

"بوغاتي الصغيرة".. سيارة...
الإضافة: 15-03-2019

رسائل تغزو الآلاف.. احذر...
الإضافة: 14-03-2019

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
"بدنا نعيش".. وعي وطني لا يموت
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
خمس دقائق تحت الحجارة
 
بيان صادر عن قيادة حركة فتح في لبنان – الاعلام المركزي
 
إحياء ذكرى ميلاد "محمود درويش" في جمهوريات تشوفاشيا وماريا الروسية
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا