أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4479 ]
 
ثوري "فتح".. والانتقال من الثورة إلى الثورة
07-02-2019

أن تكون مناضلاً فهذا يعني أن تحيا ثوريًّا بأفكارك وأعمالك، ورؤاك، لا فصل بين دائرة وأخرى لأنَّها ليست مستقلة عن بعضها، وإنَّما متتابعة، وبإمكانك تخيُّل الدوائر المتشكِّلة إثر رمي حجر في ماء راكد.

أن تكون مناضلاً فهذا يعني أنَّ الوطنية عقيدتك، تثور كلّما خدشها غُزاة أو محتلون أو قراصنة ينبتون كالفطريات والمتسلّقات حيث تُحجَب شمس الثورة ونورها، أو نكفَّ أنا وأنت وهي وهو للحظة عن التفكير والبحث عن السبب المانع لوصول إشعاعها إلى كلِّ مكان في الوطن، وكل ثنية في دماغ إنسان.

أعظم وأنبل وأحسن فكرة هي المتكوّنة نظريًّا في عقل الإنسان، لكنَّها تبدأ بالتناقص لحظة ولادتها والبدء بتجسيدها، وقد تكون معظم الأفكار خاضعةً لهذا المنطق، إلّا فكرة الثورة في عقل المناضل الوطني، فإنَّها تولد كبيرة ناضجة، تتعاظم لكن لا تتضخَّم، تتقدَّم بالعمر لكنَّها لا تشيخ ولا تعجز، ليس فيها لحظة أو مكان للذروة، فالثورة لا تقبل منطق العد العكسي، أو الهبوط، إنَّها كمنطق الزمان وموجودات الكون في حركة واتساع بلا حدود.

قد يرى البعض هذا الطرح مثاليًا غير ممكن واقعيًّا، لكن من قال إنَّ الثورة مجرّد عمل أو فعل كفاحي يعكس جوهر النظرية وحسب، أو أنَّ المحطة التي نشهد فيها تحقيق هدف التحرُّر والحرية هي نقطة الذروة، فهذا المنطق كان السبب الرئيس الذي أدّى إلى انكفاء ثورات وإهدار التضحيات، وذهاب منجزاتها مع الريح. لو نظرنا إلى حالتنا الفلسطينية لأدركنا عمق الهوّة التي سقطنا فيها بسبب تسرُّعنا في رؤية وتقدير الأمور والقضايا، حتى أنَّنا لم نفرّق بين السراب والحقائق المادية، فحلَّ منطق السباق على المكاسب والمسميات، مكان منهج البحث والعمل على رفد منطق الثورة بأفكار خلّاقة محمولة على جوهر الأفكار التي ابتدأنا بها مسيرتنا النضالية الوطني، فنسينا أنَّنا حتى وإن تجاوزنا مرحلة حركة التحرُّر فإنَّنا نحتاج إلى أفكار ثورية خلّاقة لمرحلة الدولة فيما الزمن يواصل تقدُّمه في مسار الصراع مع المشروع الناكر أصلاً لوجودنا، الذي قد حدَّد هدفه النهائي بإخراجنا عن سكة الحياة الحضارية العصرية، وإبقائنا على سِكّة دائرية نعود إلى نقطة الانطلاق كلّما سافرنا في الزمن عقدين أو أكثر، هذا إن لم نسقط كسقوط غريق في دوامة بحريّة!

نُدرك جيّدًا أنَّ مناضلين قادة في المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" الذي افتُتِحت دورته العادية أمس في مقرّ الرئاسة في رام الله، سيناقشون ملفات وقضايا وطنية وداخلية تنظيمية على جدول الأعمال بنظرة ورؤية المناضل الثائر الوطني التي قدّمناها، وندرك جيّدًا أنَّ المخاطر المحدقة بالقضية الفلسطينية وبهُويتنا الوطنية، وبوجودنا حتى، تدفع الكثير من المناضلين في إطار المجلس الثوري باعتباره أعلى سلطة في الحركة بين المؤتمرين إلى إعادة بلورة مفهوم الانتقال من السلطة إلى الدولة، والتي مهما قرأنا الاجتهادات فيها يجب أن تخبرنا أنَّنا مُقبِلون على مرحلة أخرى من مسيرة الثورة المعاصرة والتي تعني إغناء الحالة الفلسطينية الوطنية بإبداعات ثورية خلّاقة، مولودة من رحم الواقعية والعقلانية السياسية، فالثورة أولاً وأخيرًا هي عِلم وفن استخدام الممكن لتحقيق إنجازات يعتقد البعض أنَّها واقعة في دائرة المستحيل. نحنُ نحتاج إلى رؤية ثورية جديدة تُنظَّم على أساسها مؤسسات الدولة، وتضبط علاقة القوى الوطنية مع بعضها ومع جماهير الشعب الذي يجب أن تبقى مصالحه العُليا فوق كل اعتبار.

تتطلَّب المرحلة استبدال الفراغ القائم في المسمّيات والمصطلحات الرسمية، والفصائلية، والحزبية، والخاصة اللاحكومية بالعمل الملموس على الأرض، وكبح ورفع الغطاء عن الحشوات المزيّفة الكامنة في مفاصل المؤسسات على امتداد الوطن، والتي باتت المعيق الأكبر لتطوّر فكرة الثورة، وسدًّا سلبيًّا أمام تجذُّرها في وعي المواطن الفلسطيني. فهذا الاحتلال الإسرائيلي الاستعماري الاستيطاني العنصري نوعي، لا ينتصر عليه إلّا شعب ثوري يتبنى أفكار ثورة خلّاقة نوعية تحرص قيادات حركته الوطنية على بلورتها وإعادة صياغتها وزيادة بريقها كلما خدشتها أو تراكمت عليها أثقال العوامل الخارجية.

ثوري "فتح" يحمل مهمة الانتقال من الثورة إلى الثورة فالثورة أيضًا، فالدولة المستقلّة ذات السيادة والابتداء بها من حيث يقف العالم الآن يتطلَّب ثورة عقول وسواعد ونفوس وطنية متناغمة منسجمة متكاملة.

   
  موفق مطر

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
مؤتمر وارسو.. أي أمن وأي سلام وأي مكان؟...

انفلاق السفرجلة...

"إعلان موسكو" الموؤود في معبر كرم أبو سالم...

لماذا غابت فلسطين عن قمّة وارسو؟...

العالم مُطالَب بالرَّد...

مؤتمر وارسو.. الاحتفال بشطب الذاكرة العربية...

عن الانقسام والحركة الطلابية...

درس معاوية.....

أيّها الرئيس.. ما زالت زرقاء اليمامة تُبصِر...

أطفال فلسطين مستقبلها...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
"منتخب القدامى" يستهل مش...
الإضافة: 17-02-2019

الرئاسة: قرار إسرائيل اق...
الإضافة: 17-02-2019

الأحمد: حماس أفشلت حوارا...
الإضافة: 17-02-2019

"الخارجية والمغتربين": ا...
الإضافة: 17-02-2019

مجدلاني: حكومة الاحتلال ...
الإضافة: 17-02-2019

مقالات |
مؤتمر وارسو.. أي أمن وأي...
الإضافة: 16-02-2019

انفلاق السفرجلة...
الإضافة: 16-02-2019

"إعلان موسكو" الموؤود في...
الإضافة: 14-02-2019

لماذا غابت فلسطين عن قمّ...
الإضافة: 14-02-2019

العالم مُطالَب بالرَّد...
الإضافة: 14-02-2019

تحقيقات و تقارير |
حتى "الدواب" بحاجة إلى ت...
الإضافة: 13-02-2019

"الشيف" بلا حواس...
الإضافة: 09-02-2019

صديقة الدمى...
الإضافة: 07-02-2019

في جيت..خطر التوجه للمدر...
الإضافة: 06-02-2019

خربة سيلون.. تغيير معالم...
الإضافة: 06-02-2019

منوعات |
متحف أميركي "يعتذر".. وي...
الإضافة: 16-02-2019

دراسة: أسنانك تكشف حالة ...
الإضافة: 16-02-2019

"كوكاكولا دايت" أخطر ممّ...
الإضافة: 16-02-2019

ترامب ينفق 50 ألف دولار ...
الإضافة: 15-02-2019

تحذيرات من مواد مسرطنة ف...
الإضافة: 15-02-2019

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
مؤتمر وارسو.. أي أمن وأي سلام وأي مكان؟
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
حتى "الدواب" بحاجة إلى تصاريح!!
 
بيان صادر عن أمناء سر أقاليم حركة "فتح" في أوروبا
 
"بلا حدّ": معرض لـ23 تشكيليًّا فلسطينيًّا يفكِّك مفهوم الحدود
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا