أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4566 ]
 
معبر رفح.. وممرّ الوطنية الفلسطينية
08-01-2019

لا يقبل وطني فلسطيني أن تكون الحكومة الفلسطينية الشرعية مجرَّد صراف آلي للانقلابيين الانفصاليين في قطاع غزة، ولا غطاءً رسميًّا يستغله أمراء ومشايخ جماعة الإخوان المسلمين فرع فلسطين المسمى (حماس) للمرور والتمركز في الإتجاهات المضادة والمعادية للمشروع الوطني الفلسطيني.

تقرر أمس سحب موظفي السلطة الوطنية من معبر رفح الحدودي كإجراء أولي، وحسب تقديراتنا الشخصية، فإنَّ التالي سيكون أشد وأقسى على حماس ومشايخها المستكبرين، المسؤولين مباشرة عن إغتيال المصالحة الفلسطينية، وخيانة المشروع الوطني، والتمرُّد على قانون الشَّعب الفلسطيني، فمعبر رفح ما كان يومًا إلّا ممرًا وطنيًا تلج فيه الحرية للوطنيين الفلسطينيين بالاتجاهين، ويجب أن يكون ممرًا آمنًا للشَّعب الفلسطيني نحو أشقائه في الدول العربية وأصدقائه في العالم.

لم يعد أمام القيادة الفلسطينية الَّتي كلَّفها المجلس المركزي بالعمل على تحقيق الوحدة الوطنية، وإستعادة غزة إلى مظلَّة الشرعيَّة والقانون والنظام الفلسطيني، إلّا الخيارات الأصعب الّتي ستقدم على إقرارها وتطبيقها، كمحاولة لردع الانقلابيين عن المضي في غيهم وضلالهم وإستكبارهم وإرهابهم وإختطافهم لقطاع غزه بساكنيه المليونين، ونعتقد في هذا المسار أنَّ أيَّة إجراءات إدارية مادية قانونية أهون بألف مليون مرة من الإندفاع نحو مربع رغبة حماس في تسييل وسفك دماء الفلسطينيين في الشوارع، فهؤلاء الذين لا يُقِرون ولا يعترفون بالوطنية الفلسطينية، ولم يلقنهم أحد معنى الشَّعب الواحد والمصير الواحد والوطن الواحد والمستقبل الواحد، ولا يعرفوا من معاني الدولة والنظام إلّا ما تركه لهم (المضللون) الذين يسمونهم ظلمًا (المرشدون) والّتي في مجملها ليست أكثر من منظومة (دولة الجماعة) حيث يختلق مشايخًا وأمراؤها نصوصًا وأحاديثًا وإسقاطها على الحالة السياسية والاجتماعية في البلاد لشرعنة سفك الدماء! على الجميع أن يعرف أنَّ هؤلاء يعتبرون سفك دماء (غير الإخوان المسلمين) عبادة يرجون منها نيل مفاتيح الجنة!

قرر الانقلابيون في غزة قطع الخيط الرفيع الأخير المتبقي من علاقة الكل الوطني معهم، واتجهوا للاحتشاد والإصطفاف في جبهة صفقة (نتنياهو وترامب) لضمان (سيولة الدولار والسولار) ووصول حقائب العمادي المليونية، وإلّا لكانوا إستجابوا لصوت الضمير الوطني الذي وصل عنان السماء في الأيام الماضية مطالبًا حماس بالكف ليس عن إستنساخ أساليب الاحتلال الإسرائيلي الإرهابية في قمع الحركة الوطنية الفلسطينية وحسب، بل في إبتداع أساليب أشد وأقسى وتطبيقها بلا أدنى إحترام للخصوصية الوطنية والمصير المشترك مع الشعب الفلسطيني، فنحن نستوعب كل أنواع وأشكال الجرائم من المحتلين والمستعمرين العنصرين، ذلك إنَّنا لا ننتظر رأفة أورحمة أو انسانية في حربه علينا، لكنَّا لا نستطيع إستيعاب نوائب ومصائب وجرائم وعنف حماس الدموي وإرهابها الغرائزي والممنهج المسلط على رقاب الوطنيين شبابًا ورجالاً ونساءً في قطاع غزة.

لم يعد مقبولاً الموقف الشبيه بموقف الصليب الأحمر! أو الرؤية بنصف عين! فمن يروج لنفسه كوطني فلسطيني، ويُنَظِّر لمبادئ وأفكار وطنية حررية وتقدمية وديمقراطية، ويطرح نفسه في الشارع الفلسطيني كجزء أصيل من الحركة الوطنية الفلسطينية، عليه تحديد موقفه بوضوح وصراحة لا يحتملان التأويل أو التفسير، فالمصالح العليا للشَّعب الفلسطيني لم تعد تحتمل المراوحة وولوج ملعب السياسة الوطنية بنفس الطريقة السائدة اليوم، لأنَّ المشروع المضاد للمشروع الوطني والوحدة الوطنية، المعادي لحركة التحرر الوطنية، يمضي بتكريس قواعده في فلسطين بدعم صريح وواضح من الاحتلال الإسرائيلي وتمويل من (مشيخات رسمية عربية) تمر ملايينه عبر جهاز الأمن الإسرائيلي (الشاباك).

لن نقبل بعد الآن لغة الوعظ و(الأستاذية) الإدعائية المزيفة الَّتي يمارسها البعض في طرق وعي الجمهور وكسره !! خاصة أولئك الذين يظنون أنَّهم بهذا الغطاء، والحديث الممجوج عن (المقاومة) والعدوان الإسرائيلي يعفون أنفسهم من موقف وطني تاريخي عملي تفرضه عليهم أدبياتهم، ونظرياتهم، وكتبهم ومجلاتهم وشعاراتهم الّتي لو وضعناها على الأرصفة الشوارع لطافت! فنحن مع قادتهم الأوائل، رفاقنا في الكفاح والنضال الذين بلورنا وإياهم وصقلنا مبادئ وأهداف الحركة الوطنية الفلسطينية في إطار منظمة التحرير الفلسطينية، لا نتمنى لهم إلّا الإستمرار في حمل رسالة الوطنية الفلسطينية، والنجاح في الإمتحان التاريخي الذي وصلنا إلى نقطة حاسمة في ممره الإجباري، ولن نقبل بأقل من درجة الإمتياز لأنَّها ستمكننا جميعًا من التوهج والتألق في حضرة الشَّعب الفلسطيني العظيم والإستمرار في نيل شرف تبوء مقدمته، للتضحية من أجل تحقيق أهدافه وثوابته.

   
  موفق مطر

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
حراك شعبي أم مؤامرة!!!...

بيان "حماس" ليس ذا صِلة!...

السلطوية التائهة واستنزاف الشرعيات...

هل من فرق بين «قمع علماني» وآخر «شرعي»؟...

خمس ملاحظات عن الحدث النيوزيلاندي وما بعده...

عمقوا عزلة "حماس"...

عندما تحسب "حماس" الغزيين كفّارًا!!!...

عاطف أبوسيف والبُغاة...

"بدنا نعيش".. وعي وطني لا يموت...

دور الفصائل في الحراك...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
الاسكوا": 51 مليون شخص ف...
الإضافة: 22-03-2019

المتصدر "إسلامي قلقيلية"...
الإضافة: 22-03-2019

فرنسا: الاعتراف بالسيادة...
الإضافة: 22-03-2019

فوز قائمة حركة "فتح" في ...
الإضافة: 22-03-2019

الاتحاد الأوروبي يشارك ب...
الإضافة: 22-03-2019

مقالات |
حراك شعبي أم مؤامرة!!!...
الإضافة: 21-03-2019

بيان "حماس" ليس ذا صِلة!...
الإضافة: 20-03-2019

السلطوية التائهة واستنزا...
الإضافة: 20-03-2019

هل من فرق بين «قمع علمان...
الإضافة: 20-03-2019

خمس ملاحظات عن الحدث الن...
الإضافة: 19-03-2019

تحقيقات و تقارير |
ماراثون فلسطين.. استفتاء...
الإضافة: 22-03-2019

"معركة الكرامة".. تجسيد ...
الإضافة: 21-03-2019

"شهيد النخوة "...
الإضافة: 21-03-2019

"أم الشهيد" هدية مناصرة ...
الإضافة: 21-03-2019

هدية الأم بعيدها "الشهاد...
الإضافة: 20-03-2019

منوعات |
نقص فيتامين "B12" يضعف م...
الإضافة: 20-03-2019

احذر من استخدام الهاتف ق...
الإضافة: 20-03-2019

شُهداؤنا سياج الوطن وأسو...
الإضافة: 20-03-2019

9 فوائد مذهلة للبصل ستجع...
الإضافة: 18-03-2019

مصرع طفل غرقاً في أريحا...
الإضافة: 18-03-2019

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
حراك شعبي أم مؤامرة!!!
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
ماراثون فلسطين.. استفتاء تضامني مع الشعب الفلسطيني
 
بيان صادر عن المجلس الثَّوري لحركة "فتح"
 
امتياز دياب تطلق كتابًا عن محمود درويش بعنوان "ميلاد الكلمات"
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا