أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
مقالات >>> مقالات  [العدد الإجمالي: 4398 ]
 
حركة "فتح" أول من بادر وانطلق... وهي لا تنتظر
06-12-2018

القيادي في حركة حماس خليل الحية طالب يوم الاربعاء في 5/12/2018 حركة "فتح" بمغادرة مربَّع الانتظار الذي يضر بالفلسطينيين.

"نقدِّر الجهد المصري المبذول لإنهاء الانقسام، المصريون قدموا لنا رؤية مصرية متمثلة في ورقة واضحة لإنهاء الانقسام لترتيب البيت الفلسطيني، حملت متطلبات الفصائل الوطنية بشكل عام، نحن أبدينا موافقة على الورقة والرؤية، ونطالب" فتح" أن يغادروا مربع الانتظار الذي يضرنا جميعاً، لنكون وحدةً واحدة لمواجهة التحديات".

رداً على ما قيل ومن موقع الإنتماء، والاهتمام، والحرص على بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية، ذات المرجعية الواحدة، والقرار الوطني الفلسطيني المستقل، والأهداف النضالية الواضحة، والمستندة إلى قرارات منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها، فإننا في حركة" فتح" نؤكد لأبناء شعبنا، في الداخل وفي الشتات المواقفَ المبدئية من قبيل التوضيح، لما ورد على لسان القيادي في حركة حماس خليل الحية، وردودنا هي الواضحة والمسؤولة:

أولاً: نحن نؤمن بأن حركة حماس هي جزء لا يتجزأ من نسيج الشعب الفلسطيني، وبالتالي فإنَّ عدوَّنا بشكل واضح هو الإحتلال الصهيوني المغتصِب لأرضنا، ومن يسانده ضدنا، ونحن نرفض الصراعات الداخلية لأن المستفيد منها هو فقط العدو الإسرائيلي، والمتآمرون علينا.

ثانياً: بكل محبة، ومن باب التذكير بالحقيقة نحن لم نكن طرفاً في الانقسام، لأن رئيس "م.ت.ف"، الرئيس أبو مازن من مصلحتة أن يكون الصف الفلسطيني موحَّداً، وهو تعاطى إيجابياً مع قيادة حركة حماس بعد الانتخابات، وكلَّف إسماعيل هنية بتشكيل الحكومة الفلسطينية، وكانت حركة "فتح" قد سلَّمت كافة الوزارات إلى حركة حماس.
حركة "فتح" دفعت الدم والتضحيات أثناء الانقلاب الذي كان بعيداً عن أخلاقيات شعبنا. ومع ذلك عندما حدث العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة 2008-2009، كان الرئيس أبو مازن أول من تحرك سياسياً، وعلى كافة المستويات لوقف العدوان، وطلب من الأطراف الصديقة أن تسعى لاتمام المصالحة بين فتح وحماس، وقبلت حركة "فتح" بأن لا تثير موضوعَ مئات الشهداء والجرحى الذين سقطوا من الكوادر الحركية، لأن فلسطين هي الأم، وهي الأكبر مَّنا جميعاً.

ومن أجلها نحن نقدم التنازل، من أجل توحيد الصف الفلسطيني.

ثالثاً: نحن في حركة "فتح" نثمِّن الموقف المصري تاريخياً، لأنهم لهم يتدخلوا في شؤوننا الداخلية، وأول من بادر ولبَّى دعوة الرئيس الفلسطيني أبو مازن، من أجل إنجاز المصالحة، كانت هي القيادة المصرية، التي تحرَّكت فوراً، وأسهمت بجمع الطرفين، ثم تمكنت من جمع كافة الفصائل الفلسطينية في شهر أيار العام 2011، حيث صَّفق الجميع، ووقَّعت كافة الأطراف على الاتفاق. ولكن للأسف أننا وبعد مرور ما لا يقل عن إثني عشر عاماً على الانقلاب، ومرور ما لا يقل عن ثماني سنوات على توقيع المصالحة، لم نتمكن من أن نحقق الحلم الفلسطيني في توحيد الصف الفلسطيني،ومازال قطاع غزة تحت السيطرة الكاملة لقيادة حركة حماس، ولكن المطلوب عدم فصل قطاع غزة عن الضفة الغربية تحت أي ظرف من الظروف.

رابعاً: لايجوز لأي طرف أن يلتقي مع العدو الإسرائيلي في مربع واحد، وإذا حصل هذا فالواجب الوطني والسياسي والمنطقي، يفرض علينا أن نأخذ المبادرات والخطوات الحاسمة، بالحفاظ على وحدة الأراضي الفلسطينية المحتلة العام 1967، متماسكةً في إطار جغرافيةِ الوطن الفلسطيني.

وعلينا أن نتشدد جمعياً في هذا القرار الوطني، لأن ترامب ونتنياهو وتحالفهما الصهيوني، يعملون على تمرير صفقة العصر التي رفضتها قيادتنا وشعبنا، وذلك من خلال الثغرة القائمة، وهي فصل غزة عن الضفة، وهذا يتم طالما أن الانقسام الذي جاء بعد الانقلاب مستمر، وأصبحت له جذور، وطالما أنَّ المصالحة ممنوعة، فالمطلوب اليوم المصارحة حتى يدرك الوسطاءُ الحقيقةَ، وأن يقولوا كلمتهم بجرأة لأن استمرار الانقسام، وانعدام المصالحة، يعني فتحَ الأبواب أمام الصراع الداخلي على مصراعيه، وإِعطاء هدنة طويلة للاحتلال الاسرائيلي حتى يرتِّب أوضاعه، ويضرب ضربته للتخلص من القضية الفلسطينية.

خامساً: ومن أجل توضيح الحقيقة، فإن الجانب المصري ناقش مجموعة أفكار مع حركة حماس في القاهرة. وبعدها وصل وفد حركة "فتح" إلى القاهرة إستجابة للدعوة المصرية. و ناقش المصريون مع قيادة حركة "فتح" بعض الافكار أيضاً، ولكنهم لم يقدّموا ورقة مصرية كوثيقة. و وفد حركة "فتح" أعطى رأيه، لأنه يعتبر أن الأساس هو الاتفاقات التي تمَّ توقيعها سابقاً من الجميع، وهي واضحة للجانب المصري، وحركة "فتح" تنتظر الرد المصري، إذا كان هناك توافق، لأنَّ المصالحة يجب أن لا تكون ملغومةً، وانما مدروسة.

سادساً: إن حركة "فتح" لا تنتظر كما قال خليل الحية لأنها تعرف دورها القيادي، والرئيس أبو مازن على رأس القيادة الفلسطينية، لم يهدأ إطلاقاً وهو يجول على عواصم العالم، من أجل تعزيز الموقف الفلسطيني بوجه العدو الصهيوني، و ضد المؤامرات التي تحاك لتصفية القضية الفلسطينية.

ولعل القرار الذي سيقدمه ترامب اليوم، وهو إدانة حركة حماس المقاومِة، واعتبارها حركة إرهابية، فإنه لو نجح مثل هذا القرار لا سمح الله، فنتائجه ستكون وخيمةً على الكفاح الوطني الفلسطيني، لأنَّ صفة الارهاب ستمتد لتشمل باقي الفصائل الفلسطينية. ولذلك تحركت قيادة "م.ت.ف" وعلى رأسها سيادة الرئيس محمود عباس، لإعطاء تعليمات واضحة للقيادات السياسية، والدبلوماسية والقانونية، العاملين في المجال الدولي أن يحاربوا قرار ترامب وضرورةَ اسقاطه، والتواصل مع كل الاطراف الدولية لتأييد الموقف الفلسطيني.

هذه القيادة السياسية الفلسطينية العاملة في هيئة الامم المتحدة، والتي حققت نجاحات كبيرة، وأسقطت القرارات الأميركية والصهونية في الجمعية العمومية، هي وحدها المخوَّلة والقادرة على خوض هذه المعركة، وهذا ما يجب أن تستوعبه حركة حماس ، وأن لا تأخذ خطوات مناقضة من قضية، من موقع ردود الفعل. لأنَّ العلاقة الوطنية الفلسطينية ستبقى القلعة الصامدة بوجه صفقة العصر، ويجب أن يفهم العالم كله بأنَّ الشعب الفلسطيني موحَّد، وهو يخوض معركته في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة تحت قيادة واحدة

   
  رفعت شناعة

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
علينا أن لا نُضيِّع البوصلة، حتى لا يضيع الوطن...

عنف إسرائيلي بإيعاز أميركي بلا أفق...

الإفلاس الأمني الإسرائيلي...

تهديدٌ على مَحمَل الجِد!...

الفلسطيني الأخطر.. ومجرمو العصر...

فلسطين أقوى مما يظنون!!!...

استحضار روح انتفاضة ديسمبر...

أبو مازن.. المعلِّم والتعليم ومجلس الحكماء...

نفير الوحدة الوطنية...

هل فعلاً "حماس" حركة وطنية ومستقلة؟!...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
أبو ردينة يطلع وزير الات...
الإضافة: 17-12-2018

الحمد الله: حان الوقت لو...
الإضافة: 17-12-2018

إطلاق مناشدة لتقديم 350 ...
الإضافة: 17-12-2018

نابلس: "فتح" تطلق حملة و...
الإضافة: 17-12-2018

محافظ بيت لحم يعلن انتها...
الإضافة: 17-12-2018

مقالات |
علينا أن لا نُضيِّع البو...
الإضافة: 16-12-2018

عنف إسرائيلي بإيعاز أمير...
الإضافة: 15-12-2018

الإفلاس الأمني الإسرائيل...
الإضافة: 15-12-2018

تهديدٌ على مَحمَل الجِد!...
الإضافة: 15-12-2018

الفلسطيني الأخطر.. ومجرم...
الإضافة: 14-12-2018

تحقيقات و تقارير |
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى ...
الإضافة: 12-12-2018

بيت ساحور في الانتفاضة: ...
الإضافة: 11-12-2018

استشهاد عاشق الزعتر...
الإضافة: 04-12-2018

ضمن محاولات تهويده.. مست...
الإضافة: 04-12-2018

نساء الأغوار في وجه العن...
الإضافة: 04-12-2018

منوعات |
مواد مسرطنة في منتجات "ج...
الإضافة: 15-12-2018

لن يُخرِسوا صوتَ الحقيقة...
الإضافة: 15-12-2018

قريبا في إنستغرام.. "حسا...
الإضافة: 14-12-2018

ما السر وراء ظهور أول دم...
الإضافة: 14-12-2018

حملة عالمية للبحث عن نوع...
الإضافة: 14-12-2018

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
علينا أن لا نُضيِّع البوصلة، حتى لا يضيع الوطن
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا
 
فصائل "م.ت.ف" في لبنان تدين الإعدامات والإرهاب الإسرائيلي المنظم، وتعلن وقوفها والتفافها حول القيادة الشرعية في مواجهة التهديدات
 
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا