أخر الأخـبــار :
أخر الإضافات :
تقارير >>> تقارير  [العدد الإجمالي: 477 ]
 
استشهاد عاشق الزعتر
04-12-2018

تقرير: يامن نوباني

منذ اليوم، الرابع من كانون الأول 2018، ستفقد مدينة طولكرم ومخيميها "طولكرم ونور شمس" الشاب الذي كان يمد ضمة الزعتر مع ابتسامة، للأقارب والجيران.

بشكل شبه يومي كان محمد حسين حبالي (22 عامًا)، وهو من ذوي الاحتياجات الخاصة، يخرج من منزله في حارة النادي بمخيم طولكرم، متجها إلى سهل مخيم نور شمس وقرب جامعة خضوري لقطف الزعتر البري، ومساعدة والده في البيارات والأراضي الزراعية.

فجر اليوم، أطلق جندي إسرائيلي النار على محمد من مسافة قريبة جدًا، أثناء عودته من عمله في أحد المقاهي الشعبية في المدينة، ليرتقي شهيدًا.

وبحسب المصادر الصحفية، اقتحم العشرات من جنود الاحتلال وسط المدينة والجهة الغربية منها، ودارت مواجهات عنيفة بين الشبان وقوات الاحتلال، وأظهر فيديو لحظة قنص الشهيد بدم بارد، حيث لم يكن يشكل خطرا على الجنود الذين كانوا يتربصون بالشبان.

عادة قطف الزعتر، جعلت من محمد (الذي يعاني من إعاقة عقلية) شخصية شعبية محبوبة بين الناس، فقد كان يوزع ما يقطفه على أقاربه وجيرانه، كما كان يساعد والده في توزيع الخضار التي كان يحصل عليها والده من البلدية، ويقومان بتوزيعها على البيوت المحتاجة بواسطة عربة يجرها حمار.

وبحسب أحد أقربائه، فإن محمد الابن الثاني لعائلة فقيرة، يتكلم ببطء ويعاني مشكلة في الرجلين، ويساعد والده الذي يعمل مراقبا في بلدية طولكرم، الذي يعاني أيضا من شلل في رجله اليسرى، لذا صنع بنفسه قدم اصطناعية من حديد، وفصالات ليساعد نفسه في تبديل ملابسه، فالعائلة تعاني من وضع مادي صعب جدًا.

وأضاف: قبل أربعة أيام فقط عاد محمد من زيارة لأقربائه في الأردن، وكان يمضي يومه في طولكرم، في وسط البلد وقرب المقاهي الشعبية وتجمعات الناس، الذين كانوا يمازحونه ويحبون طيبته وعفويته.

وبحسب "محمد" أحد جيران الشهيد، فقد كان الشهيد يلقب بـ"زعتر" ومعروف بـ"أبو ربيعة".

ولعل هذا اللقب "زعتر" اقتُبِس من عنفوان كرامته التي ظل محافظا عليها طوال حياته المرهقة، فقد كان يذهب إلى السهول الواقعة شمال المخيم لقطف الزعتر البري، كان يتردد هناك وحده وكأنه وجد بنفسه أنيسا لفقره، وضمادًا لوحدته، كان يجمع الزعتر رزمًا رزمًا، ويحملها على كتفه ويعود بها إلى البيت ويهديها لأبيه الذي يعاني هو الآخر من إعاقة مستديمة في قدمه اليمنى، ويذهبا سويا في سبيل البحث عن لقمة عيش كريمة له ولأخوته، فقد كان زعتر مثالا للنبتة الصالحة البارة بأصلها.

وأضاف محمد: كان زعتر يقضي معظم أوقاته خارج المنزل، يجول بملابسه المتواضعة مخيم طولكرم والمدينة، ويتردد في الليل على قهوة شعبية بشارع يافا المقابل لجامعة فلسطين التقنية/ خضوري، وفي فجر هذا اليوم، وبذات المكان، وعند الساعة الثالثة والربع صباحا، اقتحمت أعداد كبيرة من قوات الاحتلال المدينة، واندلعت مواجهات شرسة، حيث أُصيب زعتر برصاصة في رأسه من مسافة قريبة جدا. ليلتحق شهيدا بابن عمه "أمير جبالي" الذي استشهد في السنوات الأولى لانتفاضة الأقصى.

يُشار إلى أن أمس الاثنين، الثالث من كانون الأول، صادف "اليوم العالمي لذوي الإعاقة"، حيث خصص هذا اليوم من قبل الأمم المتحدة منذ عام 1992 لدعم المعاقين، وزيادة الفهم لقضايا الإعاقة ولضمان حقوق المعاقين، نظرا لضرورة رفع الوعي بقضايا دمج ذوي الإعاقة في الحياة الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والثقافية.

وبحسب التقديرات فقد استشهد منذ العام 2000 أكثر من 100 فلسطيني من ذوي الاحتياجات الخاصة، كان آخرهم الشهيد إياد سليمان (25 عامًا) من بلدة جباليا، متأثرًا بجروحه التي أصيب بها عام 2014. إضافة لوجود 47 أسيرًا (من ضمن 5500 يقبعون في سجون الاحتلال) من ذوي الإعاقة والمصابين ببتر في الأطراف أو الشلل النصفي أو أمراض الأعصاب وإعاقات سمعية وبصرية.

وبحسب بيانات الجهاز الإحصاء المركزي لعام 2017 تشير إلى أن عدد الأفراد الذين يعانون من صعوبة واحدة على الأقل في فلسطين قد بلغ 255,228 فردا، أي ما نسبته 5.8% من مجمل السكان، منهم 127,266 في الضفة الغربية، يشكّلون ما نسبته 5.1% من مجمل السكان في الضفة الغربية، فيما عدد الأفراد ذوي الصعوبات في قطاع غزة 127,962، أي ما نسبته 6.8% من مجمل السكان في قطاع غزة.

   
  إعلام حركة فتح - إقليم لبنان

 
 
تعليقات القرّاء
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي الموقع وإنما تعبر عن رأي أصحابها
 
روابط ذات صلة | المزيد>>>
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا...

بيت ساحور في الانتفاضة: حليب وأشتال ومشاوي تقهر الاحتلال...

استشهاد عاشق الزعتر...

ضمن محاولات تهويده.. مستوطنون ينصبون شمعدانًا على سطح الحرم الإبراهيمي...

نساء الأغوار في وجه العنف...

6 سنوات على رفع التمثيل الفلسطيني في الأمم المتحدة "كدولة مراقب"...

الأغوار.. الوقف الكنسي في "دائرة النار"...

وحشية الاحتلال بحق قاصرين مريضين...

"اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني".. فرصة لإيقاظ العالم من سبا...

صفاء شقير الموهبة القادمة في الفن التشكيلي...

 
إضافات الموقع |
أخبار |
أبو ردينة يطلع وزير الات...
الإضافة: 17-12-2018

الحمد الله: حان الوقت لو...
الإضافة: 17-12-2018

إطلاق مناشدة لتقديم 350 ...
الإضافة: 17-12-2018

نابلس: "فتح" تطلق حملة و...
الإضافة: 17-12-2018

محافظ بيت لحم يعلن انتها...
الإضافة: 17-12-2018

مقالات |
علينا أن لا نُضيِّع البو...
الإضافة: 16-12-2018

عنف إسرائيلي بإيعاز أمير...
الإضافة: 15-12-2018

الإفلاس الأمني الإسرائيل...
الإضافة: 15-12-2018

تهديدٌ على مَحمَل الجِد!...
الإضافة: 15-12-2018

الفلسطيني الأخطر.. ومجرم...
الإضافة: 14-12-2018

تحقيقات و تقارير |
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى ...
الإضافة: 12-12-2018

بيت ساحور في الانتفاضة: ...
الإضافة: 11-12-2018

استشهاد عاشق الزعتر...
الإضافة: 04-12-2018

ضمن محاولات تهويده.. مست...
الإضافة: 04-12-2018

نساء الأغوار في وجه العن...
الإضافة: 04-12-2018

منوعات |
مواد مسرطنة في منتجات "ج...
الإضافة: 15-12-2018

لن يُخرِسوا صوتَ الحقيقة...
الإضافة: 15-12-2018

قريبا في إنستغرام.. "حسا...
الإضافة: 14-12-2018

ما السر وراء ظهور أول دم...
الإضافة: 14-12-2018

حملة عالمية للبحث عن نوع...
الإضافة: 14-12-2018

قسم الفيديوهات
 
الأحدث الأكثر قراءة في شهر الأكثر قراءة في سنة
 
 
د.سمير الرفاعي لـ"القدس": صفقة القرن عادت إلى الأدراج بفضل الإرادة والصمود الفلسطينيَّين في وجه جميع الضغوطات
 
علينا أن لا نُضيِّع البوصلة، حتى لا يضيع الوطن
 
مجلة القدس
المزيد>>>
 
أهميّة الإعلام الإلكتروني في الثورة الفلسطينية
 
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا
 
فصائل "م.ت.ف" في لبنان تدين الإعدامات والإرهاب الإسرائيلي المنظم، وتعلن وقوفها والتفافها حول القيادة الشرعية في مواجهة التهديدات
 
ذكرى رحيل الشاعرين فدوى طوقان وجبرا إبراهيم جبرا
 
كاريكاتير
 
صورة و تعليق
 


زاوية ثقافية رئاسة

لبنان

فلسطين

عربيات

إسرائيليات

أنشطة رياضية

أنشطة ثقافية
تحقيقات

تقارير

بيانات حركية

جرائم إسرائيلية
مقالات شهداؤنا

وفيات

حوادث
الإستيطان

الجدار

صورة و تعليق

فيديو

تكنولوجيا

قضايا المرأة

منوعات
من نحن
حقوق النشر محفوظة © 2009 فلسطيننا